اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

التثاؤب المفرط مؤشر على أعراض خطيرة

التثاؤب المفرط مؤشراً على بعض الأعراض الصحية الخطيرة
2 صور

يعاني بعض الأشخاص من كثرة التثاؤب، وعلى الرغم من خطورة ذلك إلا أنهم يتجاهلون الأمر! حيث يؤكد الأطباء أن التثاؤب الكثير قد يكون خطيراً، ويهدِّد صحة الإنسان في حالات عدة.
ويعد التثاؤب المفرط، خاصةً الذي يحدث أكثر من مرة في الدقيقة، مؤشراً على بعض الأعراض الصحية الخطيرة، فهذه الحالة عبارةٌ عن رد فعل عصبي غامض، يرتبط بما يُعرف بـ "العصب المبهم" الممتد بين الدماغ والبطن، مروراً بالحلق. وفق "سكاي نيوز".
وعندما يزداد نشاط العصب المبهم، يزداد التثاؤب، ويؤدي ذلك إلى انخفاض معدل ضربات القلب، وضغط الدم أيضاً، ما يُلحق ضرراً خطيراً بالقلب.
وعلى الرغم من عدم نجاح الأطباء في معرفة السبب الدقيق للتثاؤب، إلا أنه غالباً يرتبط بالنعاس، أو التعب، حيث يعمل التثاؤب في هذه الحالة بوصفه تقنية للجسم لإيقاظ نفسه.
ومن بين هذه الأسباب أيضاً: اضطرابات النوم، والآثار الجانبية لبعض الأدوية التي تستخدم لعلاج الاكتئاب، أو القلق، وتعمل كمثبطات امتصاص.