اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

بيع ماسة "فورتشن بينك" الوردية العملاقة بـ 28,5 مليون دولار في جنيف

ماسة "فورتشن بينك" الوردية العملاقة بيعت في جنيف لقاء 28,5 مليون دولار
ماسة "فورتشن بينك" الوردية العملاقة - Fabrice COFFRINI / AFP

بيعت ماسة "فورتشن بينك" الوردية العملاقة والنادرة جداً الثلاثاء لقاء 28,5 مليون دولار لفرد آسيوي خلال مزاد أقيم في جنيف.

وتعتبر هذه الجوهرة أكبر ماسة وردية على شكل إجاصة بهذه الجودة تُطرح للبيع في مزاد على الإطلاق، بحسب دار كريستيز.

ووُضعت الماسة على خاتم، وتحيط بها من الجانبين ماسة بيضاء كبيرة. وتزن هذه الماسة 18,18 قيراطاً بالضبط، وهو رقم يُعتبر في آسياً جالباً للحظ ودلالة على "الرخاء الدائم"، بحسب كريستيز.

وبيعت الماسة الوردية في مقابل 24,5 مليون فرنك سويسري (24,9 مليون دولار)، أو 28,436,500 فرنك سويسري (28,837,236 دولار) مع النفقات. ولم يستمر المزاد أكثر من أربع دقائق.

وعُرضت الماسة في جنيف ثم في نيويورك وشنغهاي (الصين) وتايوان وسنغافورة في تشرين الأول/أكتوبر قبل أن تعود إلى سويسرا، وكانت قيمتها مقدّرة بسعر يراوح بين 25 و35 مليون دولار.

ويعتبر الماس الوردي نادراً جداً ويزن أقل من 10 في المئة من قطعه أكثر من خمسة قراريط، لذلك هي النوع الذي يسجل عليه الطلب الأكبر في السوق العالمية.

وبيعت الجمعة ماسة "وليامسون بينك ستار" الوردية البالغ وزنها 11,15 قيراطاً في مقابل 57,7 مليون دولار، مسجلة بذلك سعراً قياسياً مطلقاً للقيراط للماس أو الأحجار الكريمة بالمزاد.

وهو أيضاً ثاني أعلى سعر يُدفع في مزاد لجوهرة.

وسجّل الرقم القياسي العالمي لماسة وردية عام 2017، عندما بيع حجر يسمى "سي تي إف بينك ستار" في هونغ كونغ مقابل 71,2 مليون دولار.