اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

نجمات أصبحن أقوياء بفضل أعمالهن الخيرية

أنجلينا جولي- الصورة من موقع The News
أنجلينا جولي- الصورة من موقع The News
فيولا ديفيس- الصورة من حسابها على إنستغرام
فيولا ديفيس- الصورة من حسابها على إنستغرام
دوللي بارتون- الصورة من موقع The Guardian
دوللي بارتون- الصورة من موقع The Guardian
بيونسيه- الصورة من حسابها على إنستغرام
بيونسيه- الصورة من حسابها على إنستغرام
أودري هيبورن- الصورة من موقع Teen Vogue
أودري هيبورن- الصورة من موقع Teen Vogue
أوبرا وينفري- الصورة من حسابها على إنستغرام
أوبرا وينفري- الصورة من حسابها على إنستغرام
تايلور سويفت- الصورة من حسابها على إنستغرام
تايلور سويفت- الصورة من حسابها على إنستغرام
نينا سيمون- الصورة من موقع Teen Vogue
نينا سيمون- الصورة من موقع Teen Vogue
ليدي غاغا- الصورة من حسابها على إنستغرام
ليدي غاغا- الصورة من حسابها على إنستغرام
أنجلينا جولي- الصورة من حسابها على إنستغرام
أنجلينا جولي- الصورة من حسابها على إنستغرام
أنجلينا جولي- الصورة من موقع The News
فيولا ديفيس- الصورة من حسابها على إنستغرام
دوللي بارتون- الصورة من موقع The Guardian
بيونسيه- الصورة من حسابها على إنستغرام
أودري هيبورن- الصورة من موقع Teen Vogue
أوبرا وينفري- الصورة من حسابها على إنستغرام
تايلور سويفت- الصورة من حسابها على إنستغرام
نينا سيمون- الصورة من موقع Teen Vogue
ليدي غاغا- الصورة من حسابها على إنستغرام
أنجلينا جولي- الصورة من حسابها على إنستغرام
10 صور

في وقت تبرز فيه الأعمال الخيرية كإحدى القضايا الهامة التي تُحدث تفاعلاً في المجتمع، تعهد بعض المشاهير من النساء بدعم الجمعيات الخيرية في تقليد قديم. ففي حين أننا قد نعرفهن ونحبهن بسبب موهبتهن الموسيقية أو قوة نجوميتهن على الشاشة، فإن هؤلاء النجمات هن أيضاً أمثلة خالدة على الخير الذي يمكن أن يأتين به لغيرهن.فقد ارتبطت أسماؤهن بالعمل التطوعي والخيري في العالم. وفي التقرير التالي، نقدم مجموعة من النجمات اللاتي لهن رصيد كبير فى العمل الخدمي والخيري.

1- نينا سيمون

نينا سيمون- الصورة من موقع Teen Vogue

يُطلق على المغنية الشهيرة أحيانًا اسم "صوت حركة الحقوق المدنية"، ولسبب وجيه؛ تلتقط العديد من أغانيها ضجيج الستينيات بشكل مثالي. كتبت أغنية Mississippi Goddam رداً على تفجير الكنيسة المعمدانية في الشارع السادس عشر في برمنغهام بولاية ألاباما الذي قتل أربع فتيات سمر. كلماتها: "ليس عليك أن تعيش بجواري / فقط أعطني مساواتي!" تم حظر الأغنية في عدد قليل من الولايات الجنوبية وتم إرجاع العديد من التسجيلات المرسلة إلى محطات الراديو. أصبحت أغنية سيمون Young, Gifted, and Black أيضًا واحدة من الأناشيد الرئيسية للحركة.

2- أودري هيبورن

أودري هيبورن- الصورة من موقع Teen Vogue

عندما كانت طفلة خلال الحرب العالمية الثانية، اعتمدت "هيبورن" وعائلتها على الجمعيات الخيرية في الغذاء والدواء. بعد تقاعدها من صناعة الأفلام، أصبحت سفيرة للنوايا الحسنة لليونيسف وأصبح تركيزها الأساسي على جمع الأموال. زارت عدداً لا يُحصى من البلدان، واستمرت في العمل للمؤسسة أثناء محاربتها السرطان. بدأت "هيبورن" بأول مهمة لها من اليونيسف إلى دار أيتام إثيوبي، وظلت مكرسة نفسها لمساعدة الأطفال الضعفاء. بين عامي 1988 و 1992، باعت معظم أزياء أفلامها الشهيرة بالمزاد من أجل توفير المياه النظيفة والطعام والأدوية للأطفال في جميع أنحاء العالم.

3- أنجلينا جولي

أنجلينا جولي- الصورة من حسابها على إنستغرام

ما الذي لم تفعله جولي؟ أصبح تفانيها في العمل الخيري شغفها الحقيقي. بدأت "جولي" العمل مع مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في أوائل القرن العشرين. ومنذ ذلك الحين، زارت عدداً لا يُحصى من البلدان التي مزقتها الحروب عبر أكثر من 60 مهمة ميدانية لمساعدة اللاجئين في العثور على أماكن آمنة. في عام 2012، تم تعيينها مبعوثة خاصة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لتوسيع عملها الدعوي إلى المستوى الدبلوماسي. في نفس العام، شاركت في إطلاق مبادرة منع العنف والإغتصاب في حالات النزاع، والتي تعمل، من بين أمور أخرى، على إنهاء الإفلات من العقاب على العنف في منطقة الحرب في جميع أنحاء العالم مع توفير الموارد والرعاية الصحية للناجين.

4- جينيفر لوبيز

جينيفر لوبيز- الصورة من حسابها على إنستغرام

بدأت "جينيفر لوبيز" وشقيقاتها مؤسسة عائلة لوبيز في عام 2009 للمساعدة في توفير رعاية صحية عالية الجودة يمكن الوصول إليها للأمهات وأطفالهن، بغض النظر عن قدرتهن على دفع تكاليف الرعاية. بالإضافة إلى عملها في المؤسسة، عززت "لوبيز" عملها كناشطة نسائية مشهورة من خلال عملها مع منظمة العفو الدولية. بعد أن علمت بارتفاع معدل قتل الإناث في المكسيك، تعاونت مع المنظمة لإطلاق موقع إلكتروني ثنائي اللغة للتوعية. أنتجت "لوبيز" أيضاً ولعبت دور البطولة في فيلم Borderland، مخصص لفضح جرائم القتل المستمرة للناشطات في المكسيك، وفي عام 2015، عينت منظمة الأمم المتحدة "لوبيز" محامية عالمية للفتيات والنساء.

5- فيولا ديفيس

فيولا ديفيس- الصورة من حسابها على إنستغرام

كانت ممثلة The How to Get Away with Murder تتحدث بصوت عالٍ عن طفولتها كواحدة من أكثر من 15 مليون طفل في الولايات المتحدة يواجهون الجوع يومياً. كسفيرة لمؤسسة Hunger Is، وهي مؤسسة خيرية تهدف إلى مكافحة جوع الأطفال، وكمتحدثة رسمية باسم منظمة No Kid Hungry، تعمل "ديفيس" على نشر الوعي حول تأثير انعدام الأمن الغذائي الناجم عن الوباء على الأطفال. كما أخبرت No Kid Hungry: "إن عدم اليقين بشأن المكان الذي ستأتي منه وجبتك التالية أمر مخيف ويستهلك كل لحظة استيقاظ لديك. ما زلت أتذكر كيف كان الأمر- وصمة العار المرتبطة به. هذا ما تمر به العديد من العائلات الآن".

6- دوللي بارتون

دوللي بارتون- الصورة من موقع The Guardian

بعد أن نشأت في فقر في تلال تينيسي بالولايات المتحدة الأمريكية، أصبحت "بارتون" واحدة من أشهر فاعلي الخير في المنطقة. في عام 1988، أنشأت مؤسسة دوليوود بهدف مساعدة أطفال أبالاتشي الفقراء- قبيلة هندية في أمريكا الشمالية- على تحقيق النجاح الأكاديمي. في العام الذي بدأت فيه البرنامج، انخفض معدل التسرب من المدرسة الثانوية في بلدها الأصلي بنسبة 29٪، وهو ما يتحدث عن تأثير المؤسسة. تحول نشاط "بارتون" القائم على التعليم لاحقاً إلى مكتبة الخيال الخاصة بها، وهي منظمة مسؤولة عن توزيع الكتب المجانية للأطفال في جميع أنحاء البلاد. اليوم، تقوم شركة Parton & Co بشحن أكثر من مليون كتاب إلى 1.3 مليون طفل كل شهر.

7- إليزابيث تايلور

إليزابيث تايلور- الصورة من حسابها على إنستغرام

بعد أن فقدت صديقتها العزيزة "روك هدسون" بسبب مرض نقص المناعة- الإيدز- عندما كان المرض لا يزال جديداً للغاية واعتقد عامة الناس أنه مخيف، قررت "إليزابيث تايلور" أن تفعل شيئاً حيال ذلك. عملت لبقية حياتها بلا كلل لزيادة الوعي والمال من أجل أبحاث ورعاية الإيدز، وشاركت في تأسيس amFAR في عام 1985 وأسست مؤسسة إليزابيث تايلور لمكافحة الإيدز في عام 1991. وقبل وفاتها، تأكدت نجمة السينما الأسطورية من أن مؤسستها ستُكمل مشوارها. تذهب 25 بالمائة من حقوق صورتها إلى المؤسسة، لذلك كلما يتم بيع شيئاً بوجهها الرائع، يذهب لدعم قضيتها.

8- أوبرا وينفري

أوبرا وينفري- الصورة من حسابها على إنستغرام

لن تكتمل قائمة المشاهير الذين يقاتلون من أجل قضية ما بدون "أوبرا". من تقديم الإغاثة في حالات الكوارث ومعالجة مشكلة التشرد إلى المساعدة في تمويل متحف سميثسونيان الوطني لتاريخ الأمريكيين من أصل أفريقي، كان العمل الخيري هو الأساس الحقيقي لمسيرة "أوبرا" المهنية. التعليم، على وجه الخصوص، هو سبب قريب من قلبها. بحلول عام 2012، قُدر أنها تبرعت بحوالي 400 مليون دولار أمريكي للوجهات التعليمية، بما في ذلك أكاديمية أوبرا وينفري للقيادة للفتيات في جنوب إفريقيا، بالإضافة إلى مئات المنح الدراسية لكلية مورهاوس، وهي إحدى جامعات HBCU في أتلانتا. في عام 2013، أكسبها عملها الخيري أعلى جائزة يمكن أن يحصل عليها مدني أمريكي، وهي الميدالية الرئاسية للحرية.

9- ليدي غاغا

ليدي غاغا- الصورة من حسابها على إنستغرام

أسست "غاغا" ووالدتها مؤسسة Born This Way في عام 2012 للمساعدة في دعم الشباب وجعل العالم مكاناً أكثر لطفاً من خلال تنشيط المحادثات حول الصحة العقلية. كانت أيضاً وجه أحمر الشفاه Viva Glam Gaga الخاص بشركة MAC في عام 2010 ، حيث ذهبت جميع العائدات مباشرة إلى صندوق MAC AIDS لدعم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية- الإيدز.

10- بيونسيه

بيونسيه- الصورة من حسابها على إنستغرام

بالنسبة إلى قضايا المشاهير التي أحدثت تأثيراً حقيقياً، لا يحتاج المرء إلى النظر إلى أبعد من مؤسسة بيونسيه BeyGOOD. في العامين الماضيين فقط، تبرعت BeyGOOD بمبلغ 6 ملايين دولار في خدمات الصحة العقلية وأكثر من ذلك للعائلات المتضررة من الوباء، مع نصف مليون إضافي لمساعدة العائلات على تجنب الإخلاء. قبل فترة طويلة من انتشار فيروس كورونا، كان انعدام الأمن السكني أمراً عملت "بيونسيه" على معالجته. في مسقط رأسها في هيوستن، تبرعت بمبلغ 7 ملايين دولار لبناء شقق نولز-تيمينوس بليس، وهو مجمع سكني يوفر مساحة معيشة لعشرات الأفراد النازحين. كما أنها تُعطى بشكل متكرر لحركة Black Lives Matter التي تسعى إلى تسليط الضوء على العنصرية والتمييز وعدم المساواة التي يعاني منها السمر.

11- سيرينا ويليامز

سيرينا ويليامز- الصورة من حسابها على إنستغرام

لطالما كانت أسطورة التنس مدافعة عن النساء، وخاصة النساء السمر. لقد قامت بحملة ضد كل شيء من عدم المساواة بما في ذلك الأجور للرياضيات في التنس. ولكن ربما كانت تجربتها الخاصة في أن تصبح أماً هي التي قفزت بنشاط "ويليامز" إلى مستويات جديدة. بعد مواجهة المضاعفات التي تهدد الحياة بعد ولادة ابنتها، وهي تجربة كتبت عنها مقالاً مؤثراً، أصبحت "ويليامز" مستثمرة رئيسية في Mahmee، وهي شركة للتكنولوجيا الصحية مكرسة لتحديد فجوات الرعاية وإنهاء أزمة وفيات الأمهات السمر في الولايات المتحدة. في الواقع، Mahmee هي واحدة من العديد من المنظمات النسائية التي تدعمها "ويليامز". يستثمر صندوق رأس المال الاستثماري الخاص بها Serena Ventures بشكل روتيني في الأعمال التجارية المملوكة للنساء.

12- تايلور سويفت

تايلور سويفت- الصورة من حسابها على إنستغرام

تشتهر "سويفت" بمفاجأة معجبيها وإيجاد طرق جديدة لمشاركة أرباحها وتوزيعها. من سداد قروض الطلاب إلى تغطية الفواتير الطبية والإيجارات، يهدف الكثير من إيثار "سويفت" إلى إفادة المعجبين المتعثرين وعائلاتهم مباشرةً. أيضاً منحت بسخاء لعدد من المنظمات الخيرية. تم التبرع بعائدات أغنيتها المنفردة Welcome to New York لمدارس مدينة نيويورك، على سبيل المثال ، كما تبرعت بمليون دولار لجهود الإغاثة من الإعصار في ناشفيل في عام 2020.
لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»