اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عقد مشاورات إقليمية للمنطقة العربية برئاسة السعودية استعدادا للمؤتمر الثقافي العالمي لليونسكو

وزير الثقافة السعودي
وزير الثقافة السعودي - الصورة من واس

تحضيراً للمؤتمر العالمي للسياسات الثقافية لليونسكو - موندياكولت 2022، التي تترأسها السعودية، عقدت الجلسة الوزارية رفيعة المستوى للمشاورات الإقليمية للمنطقة العربية، برئاسة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة السعودي، التي تم عقدها افتراضياً خلال يومي الأربعاء والخميس 16-17 فبراير، وذلك بحضور إرنستو أوتون راميريز مساعد المدير العام للثقافة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، إلى جانب وزراء الثقافة في الوطن العربي، وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية.
وبهذه المناسبة، ألقى وزير الثقافة كلمة عبّر فيها عن تقديره للجهود المبذولة من منظمة اليونسكو في الإعداد والتنسيق لهذه المشاورات، بالتعاون مع السعودية بوصفها رئيساً للمشاورات الإقليمية للمنطقة العربية، والجمهورية التونسية نائباً للرئيس، وجمهورية مصر العربية مقرراً، بالإضافة إلى الدول الأعضاء، والمنظمات، والمؤسسات الإقليمية، والدولية، مؤكداً دعم السعودية الجهود الوطنية والإقليمية والدولية لتطوير سياسات ثقافية مبتكرة، وتأيد المساعي الرامية إلى دمجها ضمن السياسات العامة لتحقيق تكامل السياسات، وتواصل تأكيد أهمية تمكين تعافي القطاع الثقافي، وتعزيز دوره كمحرك رئيس للتنمية المستدامة.
أعرب الأمير بدر بن فرحان، مع اختتام أعمال المشاورات، عن اعتزاز السعودية بترأس هذه المشاورات، وتقديرها البالغ للجُهود المُميزة لمنظمة اليُونسكو، مقدماً شكره للإسهامات الكبيرة من الدول الأعضاء، والمنظمات، والمؤسسات الإقليمية والدولية.
وأكد الأمير أن المشاورات المثمرة سَعَت إلى البناء على الجُهود السابقة في مجال السياسات الثقافية، واغتنام الفرص الجديدة لتطويرها من منظور عالمي وعابر للقطاعات لتحقيق التكامل المنشُود، وصولاً إلى تعزيز الأدوار التنموية للثقافة وتسخيرها للصالح العام العالمي.
كما لفت وزير الثقافة السعودي إلى أن أولويات المنطقة العربية أكدت دمج السياسات الثقافية بالسياسات العامة لتحقيق أهداف التنمية المُستدامة، وتعزيز التنوع الثقافي عن طريق التطبيق الأمثل للرقمنة، كما أيّـدَتْ ابتكار سياسات لحماية التراث الثقافي وتسخيره للسلام والدبلوماسية الثقافية، ومواصلة تطوير حوكمة القطاع وبنيته التحتية لدعم الاقتصاد الإبداعي، وتعزيز المشاركة الفاعلة للشباب باعتبارها مستهدفاً رئيساً في خُطط بناء المهارات وتنمية القدرات لتطوير ونُمو القطاع الثقافي.
وكانت المشاورات الإقليمية للمنطقة العربية التحضيرية للمؤتمر العالمي للسياسات الثقافية لليونسكو - موندياكولت 2022 قد انطلقت أعمالها الأربعاء بجلسةٍ افتتاحيةٍ بدأت بكلمةٍ لدولة الرئاسة السعودية، رئيس المشاورات الإقليمية، ثم كلمةٍ لإرنستو أوتون راميريز مساعد المدير العام للثقافة في اليونسكو، وناقشت الاجتماعات على مدى يومين متتاليّيْن خمسَ أولويات رئيسة، وهي: تعزيز دور القطاع الثقافي كمحرك رئيس للنهوض والتنمية المستدامة؛ والاستجابة لفرص وتحديات الرقمنة وتعزيز التنوع الثقافي؛ وحماية التراث الثقافي وتسخيره لخدمة المجتمع والشمولية والسلام والدبلوماسية الثقافية؛ إضافةً إلى تعزيز الاقتصاد الإبداعي من خلال الحوكمة وتطوير البنى التحتية؛ ودعم التعليم والتدريب وبناء القدرات في القطاع الثقافي مع استهداف إشراك الشباب وتوظيفهم.
وبحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"، تأتي رئاسة السعودية للمشاورات الإقليمية للمنطقة العربية امتداداً لريادتها، على الأصعدة الوطنية والإقليمية والعالمية، في تعزيز الاهتمام بالأدوار التنموية للثقافة، وعلى رأس ذلك قيادة السعودية لمبادرة عَـقْــدِ أوّل اجتماع لوزراء الثقافة في تاريخ مجموعة العشرين إبّان رئاسة السعودية للمجموعة في عام 2020، وهي المبادرة التي تُوّجت بإدراج المسار الثقافي ضمن مسارات مجموعة العشرين، بناءً على مقترح المملكة الذي أيده المجلس التنفيذي لليونسكو بالإجماع في ديسمبر من ذلك العام، لدعم استمرارية انعقاد الاجتماع الوزاري الثقافي ضمن مجموعة العشرين، وذلك لتعزيز التضامن المتعدد الأطراف في مجالات رسم السياسات الثقافية الدولية.
يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر "تويتر" "سيدتي".