اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

برنامج حكومي يوفر 4000 فرصة عمل في أبوظبي خلال 2021

برنامج حكومي يوفر 4000 فرصة عمل في أبوظبي خلال 2021.الصورة من تويتر مكتب أبوظبي الإعلامي
برنامج حكومي يوفر 4000 فرصة عمل في أبوظبي خلال 2021.الصورة من تويتر مكتب أبوظبي الإعلامي

تنفيذًا لتوجيهات "الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان"، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي تم إطلاق برنامج حكومي جديد يهدف إلى بناء المسارات الوظيفية من خلال تمكين خريجي المدارس والجامعات والباحثين عن عمل من اكتساب مهارات جديدة وتطوير مساراتهم الوظيفية.

وبحسب المكتب الإعلامي لمكتب أبوظبي يعمل البرنامج على توسيع مبادرات القطاع الخاص المُتاحة لتعزيز وصقل مهارات المواطنين، الأمر الذي أسهم في توفير المزيد من الفرص الوظيفية وصلت إلى أكثر من 4000 وظيفة خلال العام 2021.

كما يخضعُ البرنامج لإشرافٍ مباشر من دائرة الإسناد الحكومي، بالتعاون مع كلّ من دائرة التنمية الاقتصادية وهيئة الموارد البشرية وأكاديمية أبوظبي الحكومية. وتُوفر المبادرة برامج تسعى إلى تطوير المهارات، ودورات تدريبية مُصممة خصيصًا لتلبية متطلبات القطاعات ذات الأولوية، لاسيما في مجال العلوم والتكنولوجيا الرقمية وتحليل البيانات، ويشمل بوابة حكومية موحدة لمختلف مكتبات التعلم الرقمية الحديثة.

كما تُقدم المبادرة فرصًا للتدريب المهني والتخصصي والعملي والمكتبي، وإعادة التدريب بالتنسيق مع الشركاء في القطاعين الحكومي والخاص. ويسعى برنامج بناء المسارات الوظيفية إلى تعزيز مهارات المواطنين وتسهيل اندماجهم في القطاع الخاص وتوفير الدعم اللازم لإيجاد فرص العمل الملائمة.

من جهته قال "الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان" عن هذا البرنامج:" يهدف هذا الاستثمار في رأس المال البشري لإمارة أبوظبي إلى تعزيز شغف الاستكشاف والتعلم والنمو، إضافة إلى المساهمة في صقل واكتساب المهارات اللازمة للتميز في وظائف العصر الحالي والمستقبل. وتأتي هذه المبادرة لتبني على ما حققته برامج التدريب السابقة، ونجاحات الكفاءات المواطنة في القطاع الخاص، لخلق المزيد من الفرص للمواطنين، بما يضمن استمرار الدعم للكوادر المواطنة الموهوبة وتوسيع قاعدة مهاراتهم، نظرًا لدورهم المهم في مواصلة مسيرة التطور على مستوى الدولة".

أما "علي راشد الكتبي" رئيس دائرة الإسناد الحكومي فقال:" إطلاق هذه المبادرة المهمة يُعزز التعاون والتنسيق بين القطاعين العام والخاص ويخلق منظومة تأهيل مهمة تربط الخريجين الجُدد والباحثين عن عمل بفرص التطوير المهني. ونعمل بالتعاون مع شركائنا على تحديد المهارات التي سيزداد الطلب عليها في المستقبل ضمن مجموعة واسعة من القطاعات ومن ثم نقدم خطط تطوير مخصصة تصمم وفق متطلبات المسار المهني للخريج أو الباحث عن عمل. ونأمل أن تسهم مجموعة برامجنا في تمكين القوى العاملة في أبوظبي من تحقيق التقدم الوظيفي والازدهار في اقتصاد الإمارة الديناميكي سريع التطور".