اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تنظيم مبادرة لزراعة المانجروف على شاطئ المظيلف

مبادرة لزراعة المانجروف على شاطيء المظيلف
مبادرة لزراعة المانجروف على شاطيء المظيلف
فريق مبادرة زرع أشجار المانجروف
فريق مبادرة زرع أشجار المانجروف
مبادرة لزراعة المانجروف على شاطيء المظيلف
فريق مبادرة زرع أشجار المانجروف
2 صور

ضمن حملة "لنجعلها خضراء 2021"، أقيمت مبادرة لزراعة "أشجار المانجروف" وذلك في محافظة القنفذة بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر.

وأوضح مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة المهندس سعيد بن جار الله الغامدي، أن المبادرة أقيمت على شاطئ المظيلف، واستمرت فعالية المبادرة لمدة 5 أيام بهدف إعادة تأهيل المناطق المتدهورة من غابات المانجروف، والتي تعد أشجارها محاضن لأنواع كثيرة من الحيوانات والطيور، وتقلل التلوث الجوي عن طريق امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون، كما تعزَّز المخازن السمكية.

من جهته كشف مدير مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القنفذة المهندس حسن بن إبراهيم المعيدي أنه قد شارك في المبادرة أكثر من 300 متطوع من جمعية البر الخيرية بالمظيلف، والفرق التطوعية بالمحافظة، وموظفي فرع الوزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة والتي اطلقها عبر منصة العمل التطوعي.

وتكمن أهمية شجرة الشورى " القندل" في فوائدها البيئية والاقتصادية وما تسهم به في دعم المخزون السمكي باعتبارها مخزنا غذائياً لها، بالإضافة إلى قدرتها العالية على زيادة نسبة الأوكسجين وامتصاص ثاني أكسيد الكربون بصورة أعلى من بقية الأشجار، وتثبيت التربة من الانجراف، إضافة إلى كونها ملجأ طبيعيا للطيور، ومصدات للرياح، الأمر الذي يجب معه الحرص والمتابعة لأي عمليات استغلال لهذه المواقع واخضاعها لاشتراطات بيئية صارمة تحافظ على المكون الطبيعي وعدم المساس أو تغيير للبيئة الأصلية لها.

وفي وقت سابق أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة حملة "لنجعلها خضراء" التي تغطي 165 موقعاً في جميع مناطق المملكة منها 37 موقعاً تابعا للوزارة، بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومشاركة القطاع العام والخاص، بهدف الوصول إلى 10 ملايين شجرة خلال فترة الحملة (10 أكتوبر - 30 أبريل) للمساهمة في تنمية الغطاء النباتي.

وبيَّنت أن الحملة تستهدف زراعةَ الأشجار والشجيرات المهددة بالانقراض، التي تعرضت للرعي الجائر والاحتطاب والاقتلاع، فضلاً عن التوسع العمراني الذي طال مواقعها الطبيعية، وهو ما أدى إلى تناقص أعدادها بشكل حاد، مشيرة إلى أنها قامت بتوفير الأعداد الكافية من شتلات الروثة والغضا والأرطى والرغل والأراك والمرخ المهددة بالانقراض لزراعتها، حيث تم إكثارها بنجاح من خلال مشروع إنتاج الشتلات الذي تنفذه الوزارة في العديد من مناطق المملكة.

وأفادت "البيئة" أن الحملة تستهدف أيضاً تشجير المتنزهات الوطنية، ونثر البذور في المناطق، وتشجير غابات بمنطقتي نجران والباحة، إضافة إلى مشروع تشجير أشجار المانغروف في منطقتي مكة المكرمة وجازان، وزراعة السبخات في مواقع مختلفة.