اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ما هو الحمل الكاذب وكيفية التعرف عليه؟

ما هو الحمل الكاذب وكيفية التعرف عليه

يعتبر الحمل من أكثر اللحظات المتوقعة في حياة المرأة، لكن هناك إنذارات كاذبة في كثير من الأحيان مثل تأخر الدورة الشهرية، وتحجّر الثديين والغثيان، تجعل المرأة تشك في الحمل، لكن في بعض الحالات، تكون هذه الأعراض أكثر وضوحاً من دون وجود الجنين فعلياً، مثل غياب الدورة الشهرية، ونمو البطن، وحتى حركة الجنين، فيميل الجسم للاعتقاد أن هناك حملاً، وتُعرف هذه الظاهرة بالحمل الكاذب.

3 عوامل تتسبب بالحمل الوهمي

الصدمة العاطفية

يحاول الأطباء تحديد أسباب الحمل الكاذب، وهناك الكثير من النظريات التي تدور حوله، حيث يعتقد بعضهم أن هذا يرجع إلى مشاكل نفسية، لكن هناك قضايا نفسية رئيسية يمكن أن تتسبب بالحمل الوهمي، اختصاصيو وخبراء "سيدتي وطفلك"، يحددون هذه الأسباب.

الخوف أو الشوق من الحمل:

يعتقد بعض الأطباء أن الشوق أو الخوف من الحمل، يخدع الجسم ليظن أنه يحمل طفلاً، يمكن أن تحدث هذه الأعراض بسبب تغير في نظام الغدد الصماء، ما يؤدي إلى ظهور أعراض الحمل.

الصدمة العاطفية:

يعتقد بعض الأطباء أن فقدان الطفل والإجهاض والانهيار العاطفي والعقم، يمكن أن يسبب صدمة للدماغ، ويخدع المرأة بالحمل الوهمي.

الصدمة العقلية:

يعتقد بعض خبراء علم الاجتماع، أن الفقر ونقص التعليم يمكن أن يقود المرأة إلى الاعتقاد بأنها حامل.

حالات طبية أخرى يمكن أن تسبب الحمل الكاذب هي:

لا يوجد علاج محدد للحمل الكاذب

 

1 - يمكن أن يسبب انتفاخ البطن الناتج عن زيادة الوزن أو الغازات أو الورم المصحوب بشوق الحمل هذه الأعراض.

2 - يمكن أن تؤدي المشاكل الأخرى مثل أورام الغدة النخامية أو كيسات الرحم أو الزيادات المصحوبة بشوق الحمل إلى هذه الأعراض.

أعراض أخرى للحمل الكاذب :

  • عدم انتظام الدورة الشهرية
  • انتفاخ البطن
  • تضخم وألم الثديين
  • تغير في الحلمتين
  • إمكانية نزول الحليب
  • شعور بحركات الجنين
  • استفراغ وغثيان
  • زيادة الوزن
  • قلة الشهية
  • آلام الولادة

التشخيص والعلاج

الطبيب سيعالج الحالة أولاً

لا يوجد اختبار محدد لتشخيص الحمل الكاذب، الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كانت المرأة حاملاً أم لا هي إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية واختبار الحمل. إذا كان كلا الاختبارين سلبيين ولا تزال المرأة تعتقد أنها حامل، فسيتم تشخيص حالة المريضة بالحمل الكاذب.

كما لا يوجد علاج محدد للحمل الكاذب، وسوف تتضاءل أعراضه عندما تكتشف المريض أنها ليست حاملاً، في بعض الحالات، إذا كان الحمل ناتجاً عن مشاكل نفسية، فسيوصى بالعلاج للتعامل مع المشاعر والصدمات، التي أدت إلى الحمل الكاذب. وإذا كانت الأعراض تحدث بسبب بعض الحالات الطبية الجسدية. سيعالج الطبيب الحالة أولاً، وستختفي الأعراض من تلقاء نفسها.

 

Caption