بلس /أخبار

أرامكو السعودية تكشف حقيقة دخولها في الاستثمار بأنشطة البيتكوين

أرامكو السعودية تنفي دخولها في الاستثمار بأنشطة البيتكوين

كشفت شركة آرامكو السعودية حقيقة الإدعاءات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تشير إلى أنها تخطط للدخول في أنشطة " البيتكوين".


وفي التفاصيل، فقد نفت الشركة هذه الإدعاءات جمللة وتفصيلاً، مشيرةً إلى أنها غير صحيحة على الإطلاق.


وأصدرت "آرامكو" بيانا أكدت فيه عدم اعتزامها الاستثمار في العملات المشفرة عموما، و"بيتكوين" على وجه الخصوص.


وكانت "بيتكوين" قد حققت مكاسب قياسية بلغت نسبتها في الأسبوع الأخير نحو أكثر من 30 بالمائة، بعدما وصل سعرها يوم الجمعة الماضي إلى أكثر من 38 ألف دولار صعوداً من مستوى 29 ألف دولار، لتصل قيمتها السوقية إلى 729 مليار دولار.


يذكر أن "بيتكوين" هي عملة مشفرة تم اختراعها في عام 2008، و بدأ استخدامها في عام 2009 عندما تم إصدار تطبيقها كبرنامج مفتوح المصدر.


وهي أول عملة رقمية لامركزية من دون وجود بنك مركزي، يمكن إرسالها من شخص إلى آخر عبر شبكة "بيتكوين" بطريقة الند للند دون الحاجة إلى وسيط طرف ثالث كـ (البنوك)، يتم التحقق من حوالات الشبكة باسخدام التشفير ويتم تسجيلها في دفتر حسابات موزع يسمى سلسلة الكتل، ويتم إنشاء "البيتكوين" كمكافأة لعملية تعرف باسم التعدين، ويمكن استبدالها بعملات ومنتجات وخدمات أخرى.


تنتقد "البيتكوين" بسبب القدرة على استخدامها في إجراء معاملات غير قانونية، وبسبب الكمية العالية من الكهرباء المستخدمة للتعدين لانتاج كمية جديدة من "البيتكوين"، ولتقلب سعر الصرف، وللاختراقات بورصات التداول بـ "البيتكوين". ووصفها بعض الاقتصاديين بأنها فقاعة مضاربية.


وتعمل شبكة "البيتكوين" منذ 2009 ولم تتوقف منذ ذلك الحين، وبسبب نظام الاجماع في العملة لم يستطع أحد اختراق سلسلة كتل "البيتكوين"، ومعظم الاختراقات اللتي يتتم هي بسبب أخطاء بشرية في إدارة المحفظة وليست بسبب عيوب في التصميم.
 

 

المزيد من أخبار

X