اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أفضل 8 بلدان للدراسة في الخارج

تعرفي علي الدول الحاضنة للجامعات خاصة وانه بالاشك أن لكل دولة المقومات الخاصة بها وأساليب التعليم المختلفة عن غيرها،وهذا بدوره يتفاوت مع مدى تقدم الدولة في استخدامها لأحدث الوسائل التعليمية في جامعاتها..ولا بد على الطالب أن يختار الدولة التي من شأنها أن تضفي عليه العلوم بأكثر الوسائل والتقنيات تطوراً،والتي أيضاً تتناسب مع قدراته،يوجد العديد من الدول التي تتوافر فيها الشروط والظروف المناسبة للطلاب الأجانب،سواء من حيث الظروف المعيشية أو من حيث المستويات الدراسية الراقية والشهادات العالميّة،وبحسب الدكتور مجدي حمزة، الخبير التعليمي والتربوي،أن التصنيفات العلمية العالمية تقدم دائماً أفضل الدول..عليك أن تفكر في الدراسة في إحداها:

دول المقدمة 

طالبة تستذكر دروسها

* باريس 

تصدّرت للعام الثالث على التوالي قائمة أفضل المدن للدراسة بالعالم؛حيث لديها ما لا يقل عن 17 جامعة مُصنّفة من ضمن أفضل جامعات العالم،وجامعة السوربون واحدة منها..كما خرّجت جامعات باريس نخبة من العلماء والسياسيين ورجال الأعمال على مدى أعوام.

* بريطانيا:

تعد بريطانيا من الدول التي تهتم بالتعليم والدراسة على نحوٍ مميز؛حيث إنها تحتوي على الكثير من الجامعات الكبيرة التي لها دور كبير على الصعيد التعليمي على المستوى العالمي بأكمله؛عادة ما يستغرق الحصول على الشهادة الجامعية ثلاثة أعوام في كلٍ من إنجلترا وويلز، وأربعة أعوام في أسكتلند..ويتسم نظام الدراسة للحصول على شهادة التخرج الجامعية بتنوع نظام التدريس،الذي يكون عادة على شكل محاضرات كبيرة العدد أو مجموعات دراسية صغيرة..درجات الدراسات العليا في المملكة المتحدة يمكن أن تكون أكاديمية،أو قد تركز على مجال معين ترغب أنت في الالتحاق به،ولكي يتم قبولك في الالتحاق بالدراسات العليا،يجب أن تحصل على الشهادة الجامعية «البكالوريوس» أو ما يعادلها.. هناك نوعان من الدراسات العليا في نظام التعليم العالي في المملكة المتحدة،الأول يتمثل في الدراسات العليا بنظام المواد الدراسية «مثل الماجستير، من خلال المقررات الدراسية» وتتم عادةً في خلال عام في المملكة المتحدة،والثاني يتمثل في الدراسات العليا بنظام الأبحاث «مثل الدكتوراه»،تتم في خلال ثلاث سنوات أو أكثر.

* ألمانيا:

تعد ألمانيا من الدول الأكثر تميزاً في التعليم؛حيث إنها تقدم العلم للمبتعثين باللغة الألمانية، وألمانيا تُعَد خياراً مفضلاً للطلاب الأجانب من أجل الدراسة فيها،ولاستكمال دراساتهم ومتابعة تحصيلهم العلمي؛حيث إن هناك 12% في ألمانيا من الطلاب الأجانب؛حيث تعتبر ألمانيا مكاناً جذّاباً للدراسة،ولا شك أن الدرجات الألمانية العلمية تحظى باحترامٍ كبير في مجالات التوظيف العالمية،وإن نوعية التعليم المعتمدة في الجامعات الألمانية تجعل من ألمانيا وجهة دراسية لجميع الناس في العالم؛حيث تحتل ألمانيا المركز الثالث عالمياً لهذه الناحية،وذلك بعد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

 

طلاب في لحظة التخرج

* كندا:

تُعَد كندا من أكثر الدول رقياً في التعليم؛حيث ينصح الكثير بالدراسة فيها؛حيث تستثمر كندا نظام التعليم بشكل كبير،وتعتبَر واحدة من أفضل مُقَدِمي خدمات التعليم في العالم،ينقسم نظام التعليم العالي في كندا إلى مستوى الدبلوم الذي تستمر الدراسة فيه لمدة عام أو عامين تقريباً،والدبلوم المتقدم الذي يشمل برامج دراسية تمتد لمدة عامين أو ثلاثة أعوام،ومستوى درجات التخرج أو البكالوريوس التي تُمنح بعد أربعة أعوام من الدراسة بدوام كامل،ودبلومات/ شهادات الدراسات العليا التي تستمر الدراسة بها لمدة عام أو عامين،ودرجات الماجستير التي تُتاح بعد الحصول على درجة البكالوريوس للتفوق في موضوع معين،وأخيراً درجة الدكتوراه التي تستمر الدراسة بها من أربعة إلى سبعة أعوام.

Montreal - تمثل العاصمة الثقافية لكندا والناطقة باللغة الفرنسية،كما أن جامعة McGill University تحتل المركز 21 عالمياً.

Toronto - أكبر مدينة في كندا،تحتل جامعة University of Toronto المركز 20 عالمياً،وتحتل المرتبة الرابعة من أصل 140 مدينة في The Economist’s Global Liveability Report.

* أمريكا:

لا شك أن أمريكا تمتلئ بالعرب،وتعتبر من الدول الرائعة والمتقدمة،ولاسيما أن الدراسة فيها تتميز بأدق وأحدث التقنيات والأجهزة..ينقسم التعليم العالي في الولايات المتحدة إلى درجات الزمالة ودرجات جامعية أولى «بكالوريوس»،ودرجات الدراسات العليا «ماجستير ودكتوراه»،تهتم الجامعات الأمريكية كثيراً بالتنوع؛أي أن الفصول تضم طلاباً من مختلف الأعمار والأديان والجنسيات؛مما يخلق بيئة تعليمية محفزة وغنية تشجع على التواصل والتفاهم بين الثقافات،وتحتوي معظم الفصول على ما لا يزيد عن 20 طالباً،ويستغرق الأساتذة بعض الوقت للتعرف على الطلاب ونقاط قوتهم،وعادة ما يكون لديهم استعداد لقضاء بعض الوقت خارج الفصل للمساعدة في تحسين نقاط الضعف،كذلك تتميز الحياة الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية بنشاطها الاجتماعي؛حيث يوجد العديد من النوادي والمؤسسات التي يمكن للطالب الانضمام إليها للتعرف على غيره من الطلاب من ذوي الاهتمامات المشتركة؛مما يزيد أيضاً من فرص الحصول على وظائف بعد انتهاء الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية.

* ماليزيا:

تعد ماليزيا من أكثر البلدان الرائعة في كلٍ من الدراسة والعلم،ينقسم التعليم العالي في ماليزيا إلى قطاعين اثنين هما: قطاع التعليم العالي العام،وقطاع التعليم العالي غير العام؛حيث يضم القطاع العام نحو 20 جامعة و6 كليات جامعية «يطلق لفظ الكليات الجامعية على مؤسسات التعليم العالي التي لديها القدرة على منح شهادة خاصة بهم،ولكن لم يحصلوا بعد على لقب جامعة»،أما القطاع غير العام فيضم 559 مؤسسة تعليمية بأنواع مختلفة بما فيها: الجامعات والكليات الجامعية وفروع الجامعات الأجنبية..ومصطلح «غير العام» يشير إلى فئة واسعة من المؤسسات التي لا تموَّل من قِبل الدولة؛إذ توجد فئات أخرى خارج ذلك التصنيف ومنها:المعاهد الفنية (24)،كليات المجتمع (37)؛حيث تعمل وزارة التعليم العالي على التنسيق ومراقبة أنشطة الجامعات والكليات العامة والخاصة.

جامعات كثيرة 

الطلاب في محاضرة

* أستراليا:

تعد أستراليا من أفضل دول الابتعاث الخارجي؛حيث إنها تحتوي على الجامعات الممتازة والعالية التقنية؛حيث بها جامعة كل من إيدليد وفلندرز،ولا شك أنهما من أقوى الجامعات على الصعيد العالمي؛علاوة على ذلك، تتميز بأنها ذات شعوب متعددة،كما ويحسنون التعامل مع الجميع،وإن الدراسة في أستراليا غير مكلفة، وإن كان هناك ابتعاث خارجي؛ فإن الأموال تكفي جداً للمعيشة دون حاجة أخرى،وبغض النظر عن موضوع الدراسة أو مدتها؛ فإن القوانين الأسترالية تعزز جودة التعليم وحماية الطلاب الوافدين،ومن بين هذا القوانين قانون الخدمات التعليمية للطلبة الوافدين لسنة 2000،والقانون الوطني لممارسات هيئات التسجيل ومقدمي التعليم والتدريب للطلاب الأجانب لسنة 2007 «القانون الوطني»،وتضع هذه القوانين معايير ثابتة لمقدمي التعليم والتدريب للطلاب الوافدين.

Sydney - المركز المالي والاقتصادي في أستراليا، توجد 5 جامعات في مدينة سيدني ضمن تصنيفات أفضل جامعات العالم،منها The University of Sydney

The University of New South Wales (UNSW) Melbourne -احتلت العاصمة الثقافية الأسترالية مالبورن المركز الثاني ضمن تصنيفات QS،بحيث يوجد فيها 7 جامعات ضمن تصنيفات أفضل جامعات العالم،ومنها University of Melbourne

* كوريا:

إن الدراسة في كوريا رخيصة جداً ومتفوقة في مجال التدريس،هناك نوعان من الجامعات الكوريّة،وهي الجامعات الخاصة،والجامعات الحكومية والوطنية..فيما يتعلق بالجامعات الخاصة،يتم تشغيل هذه الجامعات من قِبل المؤسسات التعليمية،في بعض الأحيان، تكون الرسوم الدراسية في هذه الجامعات أغلى من الجامعات الأخرى؛لذا يجب الانتباه لذلك، ومن الجامعات الخاصة المشهورة هناك جامعة يونسي، جامعة كوريا،جامعة إيهوا، وجامعة بوهانغ للعلوم والتكنولوجيا..أما فيما يتعلق بالجامعات الحكومية والوطنية؛حيث يتم تشغيل هذه المؤسسات من قِبل الحكومات المحلية أو الحكومة الكورية الوطنية،وغالباً ما تكون أرخص من الجامعات الخاصة،وتشمل المؤسسات العامة والوطنية الشعبية جامعة سيول الوطنية،وجامعة بوسان الوطنية،وجامعة كوريا للعلوم والتكنولوجيا.

طالب في جامعة عالمية