اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

يون يوه جونج أول كورية جنوبية تفوز بجائزة في تاريخ الأوسكار

فازت الممثلة الكورية الجنوبية يون يوه جونج، بجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة في دور مساعد عن فيلم Minari للمخرج لي إيزاك تشيونج، لتصبح أول ممثلة كورية جنوبية تفوز بالأوسكار طوال تاريخها منذ انطلاقها عام 1929 لغاية هذا العام.

وقالت الممثلة الكورية الجنوبية يون يوه جونج البالغة من العمر"73 عاماً" في خطابها: "عادة، عندما أعيش في الجزء الآخر من العالم، أشاهد التلفاز فقط وهناك جائزة الأوسكار. لكنني، كوني هنا، نفسي. لا أستطيع أن أصدق أنني هنا".

وكان الجميع قد لاحظ مرافقة نجم هوليوود الممثل الأمريكي براد بيت الممثلة الفائزة يون يوه خلف كواليس مسرح الحفل بعد تسليمها للجائزة، حيث أخبرت يون يوه جونج المراسلين عن مقدمة براد بيت عنها فقالت: "أستطيع أن أقول إنه تدرب كثيراً. لم يخطئ في نطق اسمي. في اللحظة التي وصلت فيها، فقدت ما كان من المفترض أن أقوله".

وحين سئلت حول رواية قصص متنوعة، أشارت إلى ضرورة تنوع صناع السينما والعاملين فيها قائلة: " من الجيد جدًا أن نفهم بعضنا البعض. يجب أن نحتضن بعضنا البعض. لا ينبغي تصنيف الناس، لأنها ليست طريقة جيدة للتقسيم. إذا جمعنا الألوان معاً سنجعلها أجمل. حتى قوس قزح له سبعة ألوان".

 

أثار الفيلم إعجاب كل من شاهده

يون يوه سعيدة باستلامها جائزة أفضل ممثلة بدور مساعد بحفل جوائز أوسكار93-الصورة من أنستغرام
يون يوه سعيدة باستلامها جائزة أفضل ممثلة بدور مساعد بحفل جوائز أوسكار93-الصورة من أنستغرام

وفيلم Minari التي فازت يون يوه جونج عن دورها فيه بجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة بدور مساعد، أثار الإعجاب في كل من شاهده لتميز أحداثه بمعالجة درامية ناضجة لقصة عائلة كورية جنوبية تقليدية انتقلت للعيش في أركنساس لبدء مشروعها العائلي وإقامة مزرعة في حقبة الثمانينيات، وبينما تسعى العائلة في عيش الحلم الأمريكي بهدوء، وتأمين حياة كريمة لنفسها في الولايات المتحدة، تنقلب الأمور فجأة عندما تقتحم جدة متناقضة معهم لحياتهم، فتتغير حياتهم  بشكل كامل

 

من أشهر وأهم الممثلات في بلادها

رافق براد بيت يون التي أبدت سعادتها لأنه لم يخطىء بنطق إسمها عند تقديمه لها-الصورة من أنستغرام
رافق براد بيت يون التي أبدت سعادتها لأنه لم يخطىء بنطق إسمها عند تقديمه لها-الصورة من أنستغرام

يشار إلى أن الممثلة الكورية الجنوبية يون يوه جونج "73 عاماً" من أشهر وأهم الممثلات في بلادها،وتحترف التمثيل في السينما والتلفزيون منذ أكثر من خمسة عقود من الزمن، ويعد فيلم "ميناري" الذي حاز إعجاب الجميع في حفل جوائز أوسكار 93 هو فيلمها قبل الأخير حيث قدمت بعده فيلم

Youns stay هذا العام.