سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

كل ما تريدين معرفته عن الحمل الضعيف

كل ما تريدين معرفته عن الحمل الضعيف

جدول المحتوى 
1.هل التعب الشديد طبيعي في بداية الحمل؟
2.ما هو الشعور بالتعب أثناء الحمل؟
3.في أي وقت مبكر يبدأ إرهاق الحمل؟
4.ما الذي يسبب إجهاد الحمل؟
5.هل يمكن أن يؤذي التعب طفلي؟

الحمل الضعيف من الطبيعي أن تشعري بالتعب أثناء الحمل، ويظهر إرهاق الحمل بشكل خاص في وقت مبكر من الثلث الأول من الحمل ومرة ​​أخرى في الثلث الثالث، إليك ما يجب فعله حيال ذلك، ومتى يشار إلى ضعف الحمل. تحدثنا عنه الدكتورة هند محمد سلمي استشاري النساء والولادة.

1.هل التعب الشديد طبيعي في بداية الحمل؟

 علامة مبكرة على الحمل

من الطبيعي الشعور بالإرهاق وحتى الإرهاق خلال الأشهر الأولى من الحمل. يعتبر التعب، علامة مبكرة على الحمل تعاني منها جميع النساء تقريباً في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، كما أنه طبيعي جداً في الثلث الثالث من الحمل، ويؤثر على ما يقدر بنحو 60 في المائة من جميع النساء الحوامل.

2.ما هو الشعور بالتعب أثناء الحمل؟

 الإجهاد سريعاً

يعتبر التعب رسمياً نقصاً دائماً في الطاقة، خلال فترة الحمل، قد تشعرين بأنك لا تستطيعين الاستيقاظ في الصباح والإجهاد سريعاً.

3.في أي وقت مبكر يبدأ إرهاق الحمل؟

 الحمل الضعيف

يختلف الحمل من حمل لآخر وتشعر النساء بالتعب خلال الأسابيع الأولى وحتى الشهر الثالث من الحمل، والحمل الضعيف هو المهدد بالإجهاض، لذلك على المرأة الحرص في الحركة والنوم على الظهر طوال فترة الحمل.

4.ما الذي يسبب إجهاد الحمل؟

 تغير الهرمونات

الذي يسبب إجهاد الحمل هو زيادة وزن المرأة يوماً تلو الآخر، وتغير الهرمونات وتغذية طفل في رحمها.
أسباب التعب أثناء الحمل المبكر
في الثلث الأول من الحمل، هناك عدد من العوامل التي قد تسبب إجهاد الحمل، بما في ذلك:
بناء المشيمة، خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، يقوم جسمك بتكوين المشيمة، وهي عضو مصنوع خصيصاً للحمل يزود طفلك بالمغذيات والأكسجين الضروريين للنمو والازدهار. إنها مهمة هائلة تستنزف طاقتكِ. 
هرموناتك. يعود إرهاق الحمل إلى حد كبير إلى زيادة إنتاج هرمون البروجسترون، الذي يدعم الحمل ويزيد من إنتاج غدد الحليب اللازمة للرضاعة الطبيعية في وقت لاحق. يمكن أن تتسبب التغيرات الهرمونية أيضاً في اضطراب المزاج. 
زيادة تدفق الدم. تجعلك مطالبة بالمزيد من الدم لتزويد طفلك بالعناصر الغذائية والأكسجين وتشعرين بالتعب.
التغيرات الجسدية الأخرى. الأيض الخاص بكِ يرتفع، ومعدل ضربات القلب ترتفع، وسكر الدم وضغط الدم ينخفضان، وأنت تستخدمين المزيد من العناصر الغذائية والماء وكلها يمكن أن تسبب التعب.
بحلول نهاية الثلث الأول من الحمل، سيكون جسمك قد أكمل المهمة الشاقة المتمثلة في تصنيع المشيمة وازداد اعتياده قليلاً على التغيرات الهرمونية والعاطفية التي حدثت، مما يعني أن الفصل الثاني عادة ما يكون وقت مستويات الطاقة المتجددة.
أسباب التعب في الفصل الثالث
يمكن أن يعود التعب الناجم عن الحمل إلى الآتي:
نتوء طفلك المتنامي. ينمو طفلك بسرعة، ويزيد وزنك أكثر مما كنتِ عليه في وقت سابق من الحمل.
أرق الحمل وأعراض أخرى. قد يؤدي نمو الجنين مع أعراض الحمل بما في ذلك حرقة المعدة وآلام الظهر ومتلازمة تململ الساق إلى جعل النوم بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى.
ضغوط إنجاب طفل. قد تكلفك حياتك المليئة بالأعباء، والتي قد تكون مليئة بقوائم التسوق وقوائم المهام وقوائم أسماء الأطفال والقرارات الأخرى التي يجب اتخاذها، تكلفة النوم والطاقة.
تعدد مهامك، تتكاثر المسؤوليات عليك ويتضاعف عبء العمل والأطفال الآخرين.

5.هل يمكن أن يؤذي التعب طفلي؟

 التعب أثناء الحمل

بالنسبة للغالبية العظمى من النساء، فإن التعب أثناء الحمل أمر طبيعي تماماً ولن يؤذيك أو يؤذي طفلك، بعد كل شيء، يقوم جسمك بالمهمة الضخمة المتمثلة في تكوين كائن آخر منك، لذلك من الطبيعي أن تشعري بمزيد من التعب، ومع ذلك، إذا كان التعب في أي وقت أثناء الحمل شديداً ومستمراً، أو إذا استمر طوال فترة الحمل، فتحدثي إلى طبيبك، في بعض الأحيان، يمكن أن يكون التعب الشديد أثناء الحمل علامة على حالة أكثر خطورة تتطلب العلاج.

 

المزيد من الحمل والولادة

X