اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أنتويرب ساحة تجمع عشاق التاريخ والثقافة والموضة...

أنتويرب هي "عاصمة الألماس في العالم"؛ هذه المدينة العصرية تعجّ بالمتاجر الأنيقة والمعارض الفنّية، وتُصنّف بأنها ثاني مدينة في بلجيكا لناحية المساحة. وتضمّ ميناء يعدّ أكثر الموانئ ازدحامًا في أوروبا، فضلاً عن كونها مركزاً تاريخيّاً جذّاباً، فهناك تكثر المباني التاريخية والمتاحف الممتعة والساحات التي تعود إلى قرون.
مع تعدّد النشاطات، التي يمكن القيام بها في أنتويرب، فإن هذه المدينة السياحية تجذب محبي التاريخ والثقافة والموضة والترفيه. في الآتي، لمحة عن الأماكن السياحية الشهيرة في أنتويرب.


"غروت ماركت"


تكثر في "غروت ماركت" المنازل التي ترجع إلى القرون الوسطى؛ وفي هذه الساحة الواقعة في قلب المركز التاريخي، تكثر العمارات من عصر النهضة والمباني التاريخية الأخرى التي تحولت إلى مطاعم ومقاه.
تتألق الساحة، في حضور نافورة "برابو"، والأخير هو قاتل يلقي بيد رجل عملاق في الهواء. ومن هذه الأسطورة نشأ اسم أنتويرب، الاسم الذي يرجع إلى مفردة "hand werpen" الهولندية أي "رمي اليد". التمثال البرونزي بطراز "الباروك" في المكان، هو موضوع صور السائحين.

تابعوا المزيد: المساجد الإسلامية وجهة المهتمين بتصاميم العمارة المبهرة


متحف "آن دي ستروم" MAS


يضمّ المتحف مجموعةً من القطع الأثريّة والأعمال الفنّية التي تسلط الضوء على تراث أنتويرب الغني وعلاقته بالعالم الأكبر، وهو جدير بالزيارة، بخاصّة إذا كان السائح مهتمّاً بالتاريخ والثقافة. كان افتتح في سنة 2011، وهو الأكثر كبراً في المدينة، ويقع في مبنى حديث ذي مظهر مميّز للغاية، بجوار نهر "شيلدت"، الأمر الذي يجعل البعض يطلق اسم "متحف النهر" عليه.
في المتحف، تتوزع على أكثر من عشر طبقات، تركيبات الفيديو ومعارض الصور والعروض التفاعلية والمعروضات البحرية القديمة، إضافة إلى اللوحات والمنحوتات الرائعة. موضوعات معروضات المتحف مختلفة، وبعضها يدمج الفنّ بالتاريخ والثقافات.


قلعة "ستين"


بُنيت قلعة "ستين"، في القرن الحادي عشر ، على ضفاف نهر "شيلدت"، بغية حماية أنتويرب ومينائها من غارات الـ"فايكنج". كانت القلعة الصغيرة ذات يوم جزءاً من مجموعة أكبر من التحصينات، وهي عبارة عن المبنى الأكثر قدماً في المدينة. اسمها باللغة الإنجليزية يعني حرفيًا "القلعة الحجرية". لعبت القلعة أدواراً عدة، ومنها السجن، وذلك لأكثر من 500 سنة، وهي تحتوي على جسر مدخل رائع وبوابة يلتقط السائحون الصور أمامها.
يعود تاريخ العديد من معالمها إلى القرن السادس عشر، عندما أعاد تشارلز الخامس بناء وتجديد جزء كبير منها. وهناك أيضاً تمثال لعملاق كبير وشخصين صغيرين أمام القلعة، ويقال إن الأول قد أرهب مدينة أنتويرب في العصور الوسطى.


شارع "مئير" للتسوق


شارع التسوق الرئيس في أنتويرب، بالقرب من محطّة "أنتويرب سنترال"، هو المكان المناسب للذهاب إليه، إذا كان السائح مهتماً بالموضة، إذ تتعدّد في المكان "بوتيكات" الأزياء الراقية وتلك الخاصّة بمصممي أنتويرب.
يعد مئير أحد أغلى الأماكن التي يمكن الذهاب إليها للتسوق في Benelux، وهو محاط بالعمارات القديمة ذات الهندسة المعمارية المذهلة، ويعجّ بالمقاهي والمطاعم ومنافذ الوجبات السريعة.

تابعوا المزيد: مدن إسلامية تاريخية حول العالم