مشاهير /عائلات ملكية

الأميران ويليام و هاري يتخذان الخطوات الأولي لرأب الصدع بينهما أثناء جنازة الأمير فيليب

الأميران ويليام وهاري

فيما يبدو أن جنازة الأمير "فيليب" قد لمت شمل الأخوان "ويليام" و "هاري" حيث التقطت كاميرات التلفزيون اللحظة التي اقترب فيها الأخوان جسديًا وعاطفياً بعد فترة طويلة من التوتر المتزايد. وقد بدا عليهما حزنًا مشتركًا عندما رأوا الجد الذي عشقوه يُدفن.

"ويليام" يطلب من "بيتر فيليبس" أن يتوسطه و"هاري"


وبحسب موقع "ميرور" في بداية موكب الجنازة طلب الأمير "ويليام" من "بيتر فيليبس" ابن عمته "آن" أن يسير بينه وبين "هاري" حيث لم يرغب "ويليام" في المشي مع شقيقه.

 

كيت ميدلتون صانعة سلام


لكن ، دوقة كامبريدج ، التي وُصفت بأنها صانعة سلام بين الأخوين ، هي التي بدت حرفيًا أنها منحتهما مساحة لإعادة الاتصال مرة أخري. فبعد خدمة نقل الأمير "فيليب" تجمع 30 من المعزين عند البوابة الجانبية لتوديع الملكة أثناء خروجها العاطفي من كنيسة سانت جورج في قلعة وندسور.

في غضون بضع خطوات ، وجد "هاري" نفسه في وسط "ويليام" و "كيت" ، حينها ، ربما شعر "هاري" بفرصة لكسر الجليد حيث وضع نفسه إلي جانب زوجة أخيه ، التي وصفها بمحبة بأنها "مثل أخت لي".

وفي خطوة تبدو بارعة علي ما يبدو ، انطلقت ملكة المستقبل للتحدث إلي كونتيسة ويسيكس تاركة الأخوين جنبًا إلي جنب ، يمشيان ويتحدثان.
 

 

ذوبان الجليد بين الأخوين


قالت محللة لغة الجسد "أدريان كارتر" إنها بدت مرتاحة. قالت : "بدا أن "كيت" أخذت زمام المبادرة في الدردشة ، ولكن عندما بدأ الأخوان يمشيان معًا ، كان الأمر طبيعيًا تمامًا دون أي علامة علي التوتر أو الخلاف في رفاقهما. لم يكن هناك عرض قسري ولا علامة علي تجنب بعضنا البعض."

"في الواقع ، توقف "ويليام" مؤقتًا حتي يتمكن "هاري" من صعود التل معهم. يبدو لي أن الحزن قد جمع شملهم."

وقال مصدر ملكي : "ليس سرا أن التوترات كانت تتصاعد بشكل لا يصدق في الآونة الأخيرة ، ناهيك عن أن الأخوين بالكاد نطقوا بكلمة واحدة لبعضهم البعض منذ عدة أشهر. ربما مع وفاة الدوق ودعوة جدتهم للوحدة ، يمكن أن يكون ذلك حافزًا لعلاقة متجددة. الجميع يأمل ذلك بالتأكيد."

وأصرت المصادر علي أن الأميرين متحدان في حزن ولن يدعوا أي شيء ينتقص من إحياء ذكري الأمير "فيليب".
 

 

إدعاءات "ميجان" و "هاري" مع أوبرا


كانت هذه هي المرة الأولي التي يلتقي فيها "هاري" مع عائلته وجهاً لوجه منذ المقابلة التي قدمها هو وزوجته "ميجان" مع مقدمة برنامج الدردشة الأمريكي "أوبرا وينفري". وأكدت مصادر ملكية أنه لا يزال هناك طريق طويل مرعب لقطعه بعد أن أدلي الزوجان اتهامات بالعنصرية ونقص الدعم ضد أسرتهما في المقابلة مع "وينفري".

المزيد من عائلات ملكية

X