بلس /حياتنا

تجنبِ الشكوى المزمنة أثناء فترة الخطوبة

تعتبر الشكوى المستمرة من العادات السيئة التي يجب علينا جميعاً أن نتخلص منها حتي نعيش حياة أكثر سعادة وراحة. إليك أسس التعامل مع الشكوى المستمرة في العلاقات العاطفية:

تابعي المزيد: أحاديث ضرورية بين الخطيبين

تأثير الشكوى على صحتنا

خلافات بين الشريكين
خلافات بين الشريكين

وبحسب موقع "Power of positivity" أظهرت العديد من الأبحاث والدراسات أن الشكوى يمكن أن تؤثر بشكل سلبي علي صحتنا الجسدية والذهنية. فهذه العادة السيئة قد تتسبب في الشعور بعدم الرضا عن حياتك اليومية ويمكن أن تؤدي إلي إصابتك بالقلق ، أو الإكتئاب وغيرها من الاضطرابات العاطفية الأخرى. فنحن دائماً ما نشتكي بدون أن ندرك أن هذه الشكوى لن تساعدنا بأي حال من الأحوال على إجتياز الصعاب.

تقول دراسة أجرتها مجلة Psychoanalytic Review أن بعض الناس يمكن أن يصبحوا مدمنين على السلبية كما هو الحال مع أنواع الإدمان النفسية والجسدية الأخرى.

أسباب تجعل الشكوى تفسد أي علاقة

خلافات بين الشريكين
خلافات بين الشريكين
  • لا أحد يحب أن يكون محاطًا بالسلبية طوال الوقت: هل تتذكرين المقولة القديمة القائلة بأن لا أحد يحب فاسد الحفلة؟ فكرِ في شخص يبدو أن الجميع يتجنبه. قد يكون السبب أن شكواهم المزمنة تدفع الآخرين بعيدًا. عندما تكونِ حول شخص يتألم باستمرار بشأن شيء ما ، ستلاحظين أن حالتك المزاجية سرعان ما تضعف.
  • الشكوى تقلل من امتنانك: بمجرد البداية في حساب النعم التي تحصلين عليها ، قد تدركِ قريبًا أنها تفوق أعبائك. واحدة من أفضل الطرق لزيادة روح الامتنان لديكِ هي الاحتفاظ بدفتر يوميات الامتنان.
  • الشكوى تحفظك عالقة في الماضي: حاولِ ملاحظة أزمنة فعلك أثناء تحليل أنماط تفكيرك ومحادثاتك. هل هي متعلقة عادة بالماضي؟ حتى إن كنتِ قد استمتعتِ بطفولة رائعة وسنوات مبكرة ٍ، فإن العيش في الماضي يعيق قدرتك علي أن تكونِ حاضرة في الوقت الحالي. فمع كل أنين وتذمر ، تفقدين البركة التي أمام عينيكِ الآن. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن للشكوى المزمنة من الماضي أن تجعلكِ أكثر عرضة للإصابة باضطرابات القلق والاكتئاب.
  • السلبية تجلب المزيد من السلبية: تعتمد حديقة حياتك على البذور التي تزرعيها وكيف تزرعيها. يمكن أن تكون السلبية مثل الكرمة الغازية. يمكن لبضعة بذور أن تنمو نباتًا عنيدًا يسيطر على الحديقة بأكملها ويخنق الشتلات الجيدة.
  • صعوبة تحمل المسؤولية والإعتراف بالأخطاء: من المشكلات التي تواجه المشتكين المزمنين أنهم غالبًا ما يرفضون تحمل الخطأ. بدلاً من أن يكونوا بالغين مسؤولين وقبول اللوم على شيء فعلوه ، فإنهم يضيعون المسؤولية. غالبًا ما تسمعهم يلومون الآخرين على أي من عيوبهم أو أفعالهم المؤذية.أصبحت حياتهم بابًا دوارًا من المرارة واللوم ، لكنهم لا عيب فيهم في نظرهم.
  • لا يمكنكِ التعامل مع متغيرات الحياة : بدلاً من الكآبة والتشبث بما لا يمكنك تغييره ، استخدمِ قدرتك على تغيير موقفك من مطبات الطريق هذه. مثلما يجب عليك تدريب جسمك ليكون لائقًا بدنيًا ، يمكنك أيضًا تدريب عقلك على اللياقة العقلية. إذا كنت ترقدين في مستنقع الجحود والسلبية ، فسيكون عقلك أعزل ضد الأزمة. لذلك إن تقوية عقلك بالأفكار الإيجابية والسلوك الجيد سيُحدث لكِ فرقًا كبيرً.
  • أنتِ تجعلِ شريكك يشعر بأنه غير لائق : إن الحاجة إلى الحب والتقدير هي جزء من الضرورة البشرية مثلها مثل الطعام والماء والمأوى. ومع ذلك ، يعتقد بعض الناس أنهم إذا وفروا الاحتياجات المادية الأساسية لشريكهم وأسرتهم ، فإن عملهم قد انتهى. ومع ذلك ، فإن الشخص الذي يزعج وينتقد شريكه باستمرار لا يفعل شيئًا لتوفير الاحترام والاحتياجات الروحية.
  • سيتوقف الناس عن الاستماع إليكِ: سوف يتخلى الناس عن الاستماع إلى ارائكِ المحملة بالنقد والتذمر غير المجدي. حتي لو كنتِ خبيرة أو لديك الكثير من الخبرة القوية ، فقد يتوقف الناس عن الاستماع بسبب موقفك السلبي.
  • قد تجدين نفسك لوحدك في عقلك: أنتِ تحتجِ وتتذمرِ علي الجميع وكل شيء تحت الشمس؟ تغضبين و تنزعجين من الآخرين عند تجربة شيء جديد؟ إذاً لم يكن هناك شيء يجعلك راضيًا ، فإن الكون يريد أن يجعلك سعيدًا ويمنحك ذلك: لا شيء علي الإطلاق.

تابعي المزيد: كيف أتعامل مع خطيبي كي يحبني

الأفكار النهائية حول النتائج السلبية للشكاوى المزمنة

أنتِ الشخص الوحيد في العالم المسؤول عن فرحتك. إذا كنتِ تغرقِ في ورطة من اكتشاف الأخطاء والشكوى المزمنة ، فإن علاقاتك الشخصية والمهنية ستعاني.

 

تابعي المزيد: سلوكيات تكشف عن النضج العاطفي لخطيبك

المزيد من حياتنا

X