بلس /ثقافة وفنون

عملة ذهبية للملك إدوارد الثامن بـ1,65 مليون جنيه إسترليني

تم بيع عملة ذهبية بقيمة 5 جنيهات إسترلينية؛ لإحياء ذكرى عهد الملك إدوارد الثامن القصير الأجل مقابل 1.65 مليون جنيه إسترليني (2.28 مليون دولار) في مزادات التراث في دالاس بالولايات المتحدة. وبحسب موقع "ديلي ميل"، تم سك العملة الذهبية مع تمثال نصفي للعاهل المثير للجدل من جانب واحد، ولكن لم يتم تداولها أبداً، حيث تنازل عن العرش بعد 11 شهراً فقط. إنها واحدة من ثلاث عملات معدنية من فئة إدوارد الثامن، بخمسة جنيهات معروفة بوجودها، بينما تنتمي الاثنتان الأخريان إلى دار سك العملة الملكية، وجامع خاص في أمريكا.

عملة الملك إدوارد الثامن الأغلى في العالم

 

إن عملة الملك إدوارد الثامن النموذجية السيادية هي أغلى عملة بريطانية تم بيعها على الإطلاق، حيث حطمت البيع الخاص بقيمة مليون جنيه إسترليني (بقيمة اسمية قدرها 1 جنيه إسترليني) بوساطة دار سك العملة الملكية في يناير 2020. وكان الرقم القياسي السابق لأغلى عملة بريطانية تم بيعها في المزاد هو للملك ويليام الرابع، الذي أثبت خمسة جنيهات إسترلينية من عام 1831، والذي بيع في موناكو في أكتوبر الماضي مقابل 703 آلاف جنيه إسترليني.

وصف العملة الذهبية

 

وجه العملة التي يبلغ قطرها 1.4 بوصة يحمل تمثالاً نصفياً يساراً لـ"إدوارد"، مع سانت جورج على ظهر الخيل يقتل تنيناً على ظهره. بينما الوجه الآخر للعملة يظهر عليه وجه الملك "إدوارد الثامن". كانت العملة مثيرة للجدل حتى قبل تنازله عن العرش، حيث اختار إظهار جانبه الأيسر، مخالفاً بذلك تقاليد عمرها قرون.

عملة الملك إدوارد الثامن عملة نادرة جداً

تعتبر عملات إدوارد الثامن نادرة جداً، لدرجة أنه حتى دوق "وندسور" طلب الحصول على مجموعة من عملاته المعدنية التي رفضها شقيقه، لدرجة أن الملك "جورج السادس" اعتقد أنه نظراً لعدم إصدار العملات المعدنية مطلقاً، ولم يتم تمريرها من خلال عملية الإعلان الملكي، لم يتم اعتبارها رسمية. كان من المقرر أن تبدأ دار سك العملة الملكية في إنتاج عملات إدوارد الثامن في 1 يناير 1937. وتم إعداد النقود المعدنية استعداداً لسكها، لكن توقف الأمر بسبب تخلي الملك عن العرش في 11 ديسمبر 1936؛ من أجل الزواج من المطلقة الأمريكية "واليس سيمبسون". تم عرض العملة المعدنية للبيع من جامع آسيوي، كان يمتلكها منذ عام 2002، ولا يُعرف مصدرها السابق. قال "كريستيانو بييرنباخ" نائب الرئيس التنفيذي لعلم العملات الدولية في هيريتدج: "منذ انتقال السلطة من أوليفر كرومويل إلى تشارلز الثاني، تبنى ملوك إنجلترا أسلوباً في تبديل اتجاه تماثيل نصفية مع كل تغيير للملك. كانت هذه العملة تتعارض مع قرون من تقاليد النقود البريطانية". "إنها واحدة من أعظم الجوائز في علم العملات البريطانية. لا هوادة فيها من حيث جمالها وجودتها، هذه العملة هي واحدة من أقل من نصف دزينة يعتقد أنها في أيدٍ خاصة. إن بيعها حقاً فرصة لا تتكرر في العمر لمقدمي العروض". تكشف رسالة متبقية متبادلة بين دوق وندسور وشقيقه "جورج السادس" أنه حتى "إدوارد" نفسه قد رُفض طلبه للحصول على مجموعة من عملات إدوارد الثامن لنفسه. هذه العملة من الصعب أن يمتلكها حتى "الملك".

المزيد من ثقافة وفنون

X