اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

في مصر.. اكتشاف دير قديم يعود إلى 1500 عام

اكتشف علماء الآثار في مصر ديراً مسيحياً قديماً مكتملاً بثلاث كنائس وخلية للرهبان وكتابات توراتية ترجع إلى 1500 عام، وقال الفريق إن المكتشفات في موقع تل الجنوب بقصر العجوز بالواحات البحرية بالصحراء الغربية، تسلط الضوء على الحياة الرهبانية في المنطقة في القرن الخامس الميلادي. وحسب موقع «ديلي ميل»، قالت وزارة الآثار المصرية إن البعثة اكتشفت مباني من البازلت، وبعضها الآخر منحوت في الصخر، وبعضها مصنوع من الطوب اللبِن... عن هذه الاكتشافات يتحدث رئيس قسم الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية أسامة طلعت.

اكتشاف 19 مبنى وكنيسة منحوتة في الأساس الصخري

 

 الصورة من صفحة وزارة السياحة والآثار المصرية على فيس بوك


يشرح طلعت أن "المجمع يتكون من ستة أقسام تحتوي على أنقاض ثلاث كنائس وخِزانات رهبان، تحمل جدرانها رسومات ورموزاً ذات دلالات قبطية".
رئيس الفريق الأثري الفرنسي النرويجي المشترك فيكتور جيكا يقول بدوره أنه في حملة التنقيب الثالثة للبعثة العام الماضى، اكتشفوا 19 مبنى وكنيسة منحوتة في الأساس الصخري.

نقوش دينية تكشف طبيعة الحياة الرهبانية

 

 الصورة من صفحة وزارة السياحة والآثار المصرية على فيس بوك


وأضاف أن جدران الكنيسة زُينت بـنقوش دينية ومقاطع من الإنجيل باليونانية، والتي تكشف طبيعة الحياة الرهبانية في المنطقة.
وأضاف أن هذا الاكتشاف سيساعد الخبراء على فهم تطور المباني وتشكيل المجتمعات الرهبانية الأولى في تلك المنطقة من مصر... وقد أوضح المعهد الفرنسي للآثار الشرقية أن "تل الجنوب البعيد، قصر العجوز، الذي يقع على بعد حوالي 180 ميلاً جنوب غربي القاهرة، كان محتلاً من القرن الرابع إلى القرن الثامن الميلادي، وبلغ ذروته في القرنين الخامس والسادس". وأضافت المنظمة - التي تشرف على البعثة - أن الحفريات السابقة التي أجريت في عامي 2009 و2013 سلطت الضوء على مواضيع عدة منها تربية الحيوانات في سياق رهباني.

اكتشافات أثرية كبرى ..تحفز الزيارات 

 

 الصورة من صفحة وزارة السياحة والآثار المصرية على فيس بوك


جدير بالذكر، أن قطاع السياحة في القاهرة متضرر كما هو الحال في العالم بسبب جائحة فيروس كورونا - ويأمل المسؤولون أن العديد من الاكتشافات الأثرية الكبرى الأخيرة ستحفز الزيارات إلى المنطقة.
ففي يناير، كشف المسؤولون المصريون النقاب عن كنوز قديمة عُثر عليها فى موقع سقارة الأثري جنوب القاهرة - بما في ذلك توابيت يعود تاريخها إلى أكثر من 3000 عام - في اكتشاف ادعى عالم المصريات «زاهي حواس» أنه يعيد كتابة التاريخ

أما في الشهر الماضي أيضاً، قالت بعثة أثرية مصرية دومينيكية تعمل بالقرب من الإسكندرية، إنها اكتشفت مومياوات منذ حوالي 2000 عام تحمل تمائم ذهبية اللسان.

 الصورة من صفحة وزارة السياحة والآثار المصرية على فيس بوك