اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الصداع عند الأطفال: العلامات والأسباب والعلاجات

جدول المحتوي 

1.هل يصاب الأطفال بالصداع؟
2.ما هي علامات الصداع عند الرضع والأطفال الصغار؟
3.ما الذي يسبب الصداع عند الرضع والأطفال الصغار؟
4.علاجات الصداع الطفيف عند الأطفال

الصداع شائع عند البالغين والأطفال هناك العديد من الحالات والمواقف الأساسية التي يمكن أن تسبب ألمًا في الرأس وأجزاء أخرى من الجمجمة غالبًا ما يكون الصداع مصدر إزعاج وقد يتداخل مع الأنشطة مثل الأكل والنوم بينما يمكن للأطفال والكبار التحدث عن آلامهم فإن مهارات الاتصال لدى الأطفال محدودة، لكن هل يصاب الأطفال بالصداع على الإطلاق؟ يجيب على هذا السؤال الدكتور مختار فتحي أخصائي الأطفال وحديثي الولادة. 

1.هل يصاب الأطفال بالصداع؟

يصاب الأطفال بالصداع

نعم ، يمكن أن يصاب الأطفال بالصداع تمامًا مثل الأطفال الأكبر سنًا قد لا يربط المرء الصداع بالأطفال  ولكن تم الإبلاغ عن أنواع معينة من الصداع المرتبط بالبالغين مثل الصداع النصفي عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 شهرًا قد يختلف الشعور بالصداع عند الأطفال عن الأطفال الأكبر سنًا اعتمادًا على النوع والسبب الأساسيين.

2.ما هي علامات الصداع عند الرضع والأطفال الصغار؟

  صداع عند الأطفال
  • قد يشتبه الآباء في حدوث صداع عند الأطفال الأصغر سنًا بناءً على العلامات والأعراض التي يظهرها الطفل، فيما يلي أنواع الصداع المختلفة التي تحدث عند الرضع والأطفال الصغار والأعراض المرتبطة بها. 
  • الصداع الأولي
  • هذا هو الصداع الذي يحدث بسبب عوامل أو حالات جسدية مثل ضيق العضلات أو ضغط الأعصاب أو ضغط الأوعية الدموية، الصداع الأساسي ليس من أعراض مشكلة كامنة في الدماغ. 
  • هناك ثلاثة أنواع من الصداع الأولي الذي يحدث عند الرضع والأطفال الصغار.
  • صداع التوتر هو أكثر أنواع الصداع شيوعًا عند الرضع والأطفال الصغاv عادة ما يكون نتيجة الضغط العاطفي أو المجهود البدني أو الإجهاد العقلي.
  • الصداع النصفي هو نوع حاد من الصداع يرتبط عادةً بألم نابض في جانب واحد من الرأس على الرغم من ارتباطها بالدماغ إلا أن الصداع النصفي يحدث بسبب مشاكل في الأوعية الدموية والأعصاب في الدماغ تميل إلى أن تكون أكثر شيوعًا عند الأولاد أكثر من الفتيات قبل سن البلوغ. 
  • الصداع العنقودي هو الصداع الذي يحدث لفترات قصيرة عادة لمدة 20 دقيقة إلى بضع ساعات يحدث الصداع عادة في جانب واحد من الرأس بالقرب من العين أو تحتها وهي نادرة بين الرضع والأطفال الصغار.
  • فيما يلي العلامات والأعراض الشائعة للصداع الأولي عند الرضع والأطفال الصغار.
  • يلمس الأطفال الصغار رؤوسهم أو يفركونها وعادة ما يكون ذلك بقلق.
  • قد يسحب الطفل الأذن على الجانب المصاب من الرأس.
  • يمكن أن يحدث الغثيان والقيء دون أسباب واضحة عند الأطفال المصابين بالصداع النصفي الشديد.
  • قد يجعل الصداع النصفي الأطفال حساسين للضوء مما يجعلهم يرمشون في كثير من الأحيان أو يغلقون أعينهم عند الاقتراب من الضوء الساطع.
  • يظهر الطفل الخمول وعدم الاهتمام باللعب.
  • عدم الاهتمام بالأكل.
  • قد يحاول النوم ولكن لا يبدو أنه يغفو بسبب الأرق المستمر.
  • تغيير في جدول النوم.
  • يمكن أن يُظهر الأطفال المصابون بالصداع النصفي مزيدًا من المغص .
  • قد يشعر بعض الأطفال المصابين بالصداع النصفي بالهدوء والفتور.
  • قد يُظهر الأطفال المصابون بالصداع العنقودي جفنًا متدليًا أو منتفخًا على جانب الرأس المصاب بالصداع.
  • يمكن أن يؤدي الصداع العنقودي أيضًا إلى سيلان الأنف. قد تتسبب الحالات الشديدة في انتفاخ الجبين.
  • الصداع الثانوي
  • هذا الصداع هو أعراض مشكلة كامنة  مثل العدوى أو الإصابة داخل الدماغ أو الجهاز العصبي تميل حالات الصداع الثانوي إلى أن تكون أقل شيوعًا ولكن لها مضاعفات خطيرة إذا تُركت دون علاج.
  • هناك علامات وأعراض مختلفة للصداع الثانوي اعتمادًا على السبب الأساسي فيما يلي بعض العلامات الشائعة والحادة للصداع الثانوي عند الرضع والأطفال الصغار.
  • مغص حاد ومستمر مما يجعل من الصعب جدًا تهدئة الطفل.
  • يبدو الطفل خاملًا لدرجة فقدان الوعي.
  • نوبات متكررة وتشنجات عضلية.
  • تورم شديد في الرأس.
  • اليافوخ المنتفخ أعلى الرأس ( البقعة اللينة ).
  • تكرار القيء وفقدان الشهية بشكل كامل.
  • نزيف من الأنف أو سائل نقي من الأذنين.
  • يمكن أن تحدث هذه العلامات والأعراض في حالات أخرى لذلك  استشر الطبيب على الفور لتحديد السبب الأساسي يمكن لبعض الحالات التي تسبب الصداع  وخاصة الصداع الثانوي أن تسبب مضاعفات طويلة الأمد إذا لم يتم تشخيصها وعلاجها مبكرًا.

3.ما الذي يسبب الصداع عند الرضع والأطفال الصغار؟

 أسباب الصداع

فيما يلي الأسباب المحتملة المختلفة للصداع الأولي والثانوي عند الرضع والأطفال الصغار.

  • الأمراض الشائعة A نزلات البرد والانفلونزا والتهابات الجيوب الأنفية أو التهابات الأذن يمكن أن تؤدي إلى التوتر والصداع في الأطفال الرضع الأمراض هي أكثر أسباب الصداع شيوعًا عند الرضع تميل العديد من هذه الحالات إلى التسبب في آلام الجسم والتي قد تنتشر في الرأس لتسبب الصداع.
  • عوامل وراثية يميل الصداع النصفي إلى الانتشار في العائلات لدى الطفل فرصة بنسبة 50٪ للإصابة بالصداع النصفي إذا كان أحد الوالدين مصابًا به وتزيد فرص الإصابة بالصداع النصفي إلى 90٪ إذا عانى كلا الوالدين من الصداع النصفي قد يكون للصداع العنقودي أيضًا أصل وراثي.
  • التوتر والقلق قد تؤدي التغييرات في البيئة المحيطة أو وصول شقيق جديد أو وجود راعي جديد إلى صداع التوتر خاصة عند الأطفال الصغار.
  • النظام الغذائي السيئ يمكن أن يتسبب النظام الغذائي السيئ في انخفاض نسبة السكر في الدم مما يزيد من خطر الإصابة بالصداع قلة تناول الماء خاصة في الطقس الحار يمكن أن يسبب الصداع.
  • قلة النوم النوم غير الكافي يرهق العضلات والأعصاب ويؤدي إلى صداع التوتر.
  • التسنين قد يصاب بعض الرضع والأطفال الصغار بالصداع بسبب التسنين على الأرجح بسبب آلام التسنين التي تنتشر عبر الأعصاب إلى الرأس .
  • الأدوية: قد يصاب بعض الرضع والأطفال الصغار بالصداع كأثر جانبي للأدوية.
  • إصابة الرأس وهي من أخطر أسباب الصداع الثانوي من السهل اكتشاف الجروح والإصابات المفتوحة في الرأس التي يتبعها النزيف ومع ذلك قد تؤدي إصابات الرأس إلى مشاكل داخلية مثل  ارتجاج أو ورم دموي داخل الجمجمة (نزيف داخل الجمجمة) مما قد يؤدي أيضًا إلى حدوث الصداع.
  • الالتهابات العصبية العديد من التهابات الجهاز العصبي يمكن أن تسبب صداعًا ثانويًا يعد التهاب السحايا عند الرضع والأطفال الصغار من الأمراض الشائعة التي تسبب الصداع.
  • التشوهات العصبية هناك العديد من التشوهات العصبية التي يمكن أن تؤدي إلى صداع ثانوي ترتبط معظم هذه الحالات بالأعصاب أو الأوعية الدموية للدماغ. بعض الأمثلة الشائعة هي تمدد الأوعية الدموية في الدماغ (انتفاخ وعاء دموي داخل الدماغ) والصرع.
  • يمكن أن يساعد تشخيص السبب الأساسي وأعراضه الأخرى في تحديد العلاج علاج سبب الصداع يمكن أن يجعل الطفل يشعر بالتحسن.

4.علاجات الصداع الطفيف عند الأطفال

 علاج الصداع

إذا كنت تشك في أن طفلك يعاني من صداع فاستشر الطبيب لتشخيص السبب المحتمل واستبعاد أي مضاعفات يمكنك تجربة تدابير الرعاية المنزلية التالية في الحالات التي يكون فيها الصداع طفيفًا وبسبب الأمراض الشائعة مثل البرد أو الإجهاد. 

  • ركزي على الترطيب وأعطي الرضيع أو الطفل ما يكفي من السوائل مثل الماء أو الحليب الاصطناعي أو حليب الثدي.
  • أعطهم وجبة خفيفة لتعويض أي وجبة فائتة لأن الجوع قد يسبب صداع التوتر.
  • حافظي على غرفة الطفل هادئة ومريحة في الليل حتى ينام بشكل جيد ويشعر بالراحة في صباح اليوم التالي.
  • تأكد من حصول طفلك على قيلولة كافية أثناء النهار لمنع الإرهاق في الليل.
  • هدّئ طفلك بالحضن والعناق إذا شعر بالتوتر لسبب ما يمكنك التحدث وطمأنة الأطفال الأكبر سنًا.
  • يمكنك وضع قطعة قماش مبللة باردة على رأس الطفل لتسكين الصداع. ومع ذلك لا تضعه إذا كان الطفل يشعر بعدم الراحة قد يجد بعض الأطفال أن منشفة مبللة دافئة مهدئة.
  • زود أطفال التسنين بأسنان الأسنان أو المواد الغذائية مثل بسكويت التسنين التي يمكن أن تساعد في تخفيف آلام التسنين.
  • إذا بدا الصداع شديدًا فاستشر الطبيب للحصول على دواء لا تداوي ذاتيًا بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية بما في ذلك الأدوية الآمنة للأطفال مثل الأسيتامينوفين لا تقم أبدًا بإعطاء الإيبوبروفين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر والأسبرين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 19 عامًا يمكن أن يكون لهذه الأدوية آثار جانبية ضارة بما في ذلك الأضرار طويلة المدى للدماغ والكبد.
  • يمكن أن يعاني الأطفال الرضع والأطفال الصغار من الصداع أيضًا في حين أنهم قد لا يتمكنون من التواصل بشأن ذلك يمكن للوالدين تحديد الصداع من خلال العلامات والأعراض معظم أسباب الصداع عند الأطفال حميدة ويمكن معالجتها في المنزل ومع ذلك فمن الأفضل استشارة الطبيب لاستبعاد الصداع الناتج عن العدوى أو الإصابة أو مشاكل عصبية أخرى.