اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

فنانات الـ "دي جي" السعوديات لـ"سيدتي".. يعزفن على إيقاعات الحلم والتحدي

تصوير- محمد المانع Mohammed Almana
بشير صالحBasheer Saleh
سعد العنزيSaad Alanzy
محمد البعيجان Mohammed Albuaijan


في ظاهرة أصبحت لافتة برز عديدٌ من الشابات السعوديات في مجال موسيقى الـ"دي جي"، اللاتي استفدن من الدعم والتشجيع للمواهب الفنية الشابة، لاسيما بعد إنشاء هيئة خاصة بالموسيقى وهيئة للترفية.
واستطاعت السعوديات، اللاتي اقتحمن المجال، وضع بصمةٍ مميزة فيه، متسلحاتٍ بمواهب فريدة وعزيمة كبيرة على إثبات أنفسهنّ في مجال لم يكن معروف محلياً في السابق، وهو ما ظهر جلياً في الحفلات التي شاركن فيها والمهرجانات والمواسم السعودية، حيث حظين بالدعم ونلن إعجاب الجماهير.
"سيدتي" التقت أربع موسيقيات سعوديات لفتن الأنظار في مجال الـ"دي جي"، واستعرضت معهنّ قصص البداية ومشوار النجاح.


الـ "دي جي" نوف سفياني.. من التسلية إلى الاحتراف

نوف سفياني
نوف سفياني


بدايةً، تحدثت نوف سفياني، طبيبة وفنانة تشكيلية تشتهر بـ "cosmicat"، وأول امرأة تعمل في مجال الأغاني الإلكترونية في السعودية، عن شغفها بـ الـ"دي جي" بالقول: "شغفي بالموسيقى بدأ في الصغر، لكنني لم أكن محظوظةً للدراسة في معهد موسيقي. كنت أستمتع بالموسيقى بشتى الطرق، ولي محاولات للعزف على البيانو والغناء، كما حاولت كتابة أغانٍ حتى أقدمها يوماً ما، كذلك سعيت إلى إنتاج الموسيقى، لأستقر في النهاية على تنسيق موسيقى الـ"دي جي". مضيفةً "كل ما تقدم كان من باب التسلية، وبسبب عشقي للموسيقى، إلى أن قررت احتراف المجال بعد الدعم الكبير الذي وجدته من كل المحيطين بي، وعددٍ من الفنانين الذين شجعوني على الاستمرار، وحقاً تجاوزت خوفي من عدم تقبُّل المجتمع للفن الذي أقدمه، وطوَّرت مهاراتي بالبحث عن المعلومة الدقيقة عن طريق الإنترنت، والتجربة، أي أنني علَّمت نفسي بنفسي كيفية تنسيق وإنتاج الموسيقى من الصفر"، موضحةً أن "الجانب العلمي مهم جداً في الفن، ويوازي في أهميته الجانب الإبداعي، لذا تطلَّب الأمر مني قراءة الكثير من أساسيات هندسة الصوت"، مثنيةً على دعم الجمهور لها على الرغم من أن الفرص وقت دخولها المجال عام 2017 كانت شبه معدومة، كاشفةً عن أنها لم تفكر في التقدم في المجال، أو أخذه على محمل الجد، لكنها غيَّرت خططها بعد التغييرات الكبيرة التي شهدتها السعودية بدءاً من 2018 حيث وفرت السعودية كثيراً من الفرص للفنانين والفنانات السعوديين، واهتمت بتقديم منصات ذات صدى عالمي لهم، مثل ميدل بيست.

تابعي المزيد:الفنانة السعودية راوية الهاشمي: أطمح لصناعة الموسيقى الخاصة بي والوصول إلى العالمية


الفعاليات الموسيقية

نوف سفياني
نوف سفياني


وتحدثت نوف عن مشاركاتها في الفعاليات الموسيقية بالقول:"شاركت في كثيرٍ من الأحداث الموسيقية، خاصةً في المواسم السعودية، وحالياً أستعد لإطلاق ألبوم ثانٍ بعد نجاح ألبومي الأول مع الفنان الفرنسي يان دولتشي بعنوان dilemma".
وعن قدوتها، كشفت نوف "ليست لدي قدوة محددة في الحياة، لكنني أسعى إلى بناء مسيرةٍ مثل مسيرة Beyonce بيونسيه، إذ تهتم بكل تفاصيل عروضها، وتشرف عليها شخصياً، وقدمت حتى الآن كثيراً من الأغاني، كما دعمت النساء ومجتمعها وعائلتها، وفي ذلك كثيرٌ من القيم بالنسبة لفنانة ناجحة"، مشددةً على أنها تسعى إلى إبهار العالم بموسيقى تلامس مشاعر الناس، وتشعرهم بالسعادة، مبديةً رغبتها في دعم النساء حول العالم في جميع المجالات، موضحةً أنها قدمت برنامجاً تلفزيونياً باسم "شباب هب"، وتعمل حالياً على برنامج إذاعي على "مدل فريكونسيز" بعنوان "the spaceship"، تستضيف فيه فنانين من جميع أنحاء العالم، حيث يؤدون لونهم الغنائي الخاص.


الـ دي جي شوق: الموهبة أولاً

الـ دي جي شوق
الـ دي جي شوق


أوضحت شوق، "دي جي"، أنها استفادت من موهبتها للعمل في هذا المجال، وعن ذلك قالت:"لم ألتحق بأي دورات، بل استعنت بموهبتي وحبي للموسيقى للانطلاق في المجال". مبينةً أن "الموسيقى الوسيلة الوحيدة التي أعبِّر من خلالها عن مشاعري سواءً الفرح، أو الحزن"، كاشفةً عن أنها دخلت المجال عام 2008 حينما كان الإقبال على الـ"دي جي" لا يزال ضعيفاً، ما قلَّل من فرص وصولها للمجتمع حينها، مشيرةً إلى أنها استطاعت بعد ظهور "السوشال ميديا" إثبات نفسها على الرغم من أن المحيطين بها كانوا يرفضون الفكرة، إضافة إلى تلقيها انتقادات كثيرة، موضحةً أنها تمكَّنت من تحقيق النجاح بدعم والديها وجمهورها لها، وحبها لعملها، مؤكدةً أن السعوديات قطعن مسافةً جيدة في هذا المجال بفضل الدعم السخي الذي تقدمه القيادة الرشيدة لهنّ، متمنيةً المشاركة في محافل كبرى في المستقبل القريب.

تابعي المزيد:الفنان السعودي محمد رباط: أسعى أن أقدم الفن الذي يعكس ثقافتنا وهويتنا


الاحتراف الموسيقي

الـ دي جي شوق
الـ دي جي شوق


وعن الإنجازات التي حققتها في المجال، قالت شوق: "الـ"دي جي" يقوم على شخصٍ واحد، لكنني مع الوقت أضفت فكرة التشجيع التي لاقت قبولاً هائلاً، إضافة إلى الطبل، والاستعراضات العربية والغربية"، مبينةً أنها تطمح مستقبلاً إلى الاحتراف في المجال بالاهتمام بأدق تفاصيل الموسيقى، والالتحاق بمعاهد عالمية، مؤكدةً أنها اجتازت جميع الصعاب، وتعمل حالياً على تسجيل حضورٍ مميز في مجال "الـ"دي جي"، كاشفةً عن أن رسالتها للجميع هي: "أحب ما تعمل حتى تعمل ما تحب".


الـ دي جي كيان: الموسيقى اختارتني

الـ دي جي كيان:
الـ دي جي كيان


أما كيان، "دي جي" ومؤلفة موسيقية وعازفة كمان، فأكدت شغفهاالكبير بالموسيقى، موضحةً أنها بدأت مشوارها مستمعةً جيدة، معبرةً عن حبها للفن بالقول: "أحب الفن عامةً، الفن البصري والسمعي، وأذكر ذات يوم شاهدت فيديو لعازف كمانٍ، وفي اليوم التالي ساقتني قدماي إلى محلٍ لبيع الآلات الموسيقية، حيث اشتريت آلة كمانٍ، ثم سجلت في صفٍّ لتعليم العزف على الكمان الغربي، أي أن الموسيقى هي التي اختارتني وليس أنا مَن اخترتها، فكل ذلك جرى بسرعةٍ ودون أي مقدمات". مضيفةً "أصبحت بعدها أعزف الألحان الشرقية، ثم عملت في إذاعةٍ محلية، كما تدرَّبت مع شبكة بي بي سي العالمية على صناعة البرامج والمحتويات الصوتية والإذاعية، ومارست العمل على الأجهزة الإلكترونية، التي قادتني إلى تأليف الموسيقى والـ"دي جي"، ولم أكتفِ بذلك، بل وتعمَّقت في المجال عبر الالتحاق بدورات متخصصة في التأليف الموسيقي والـ"دي جي"، وأمورٍ تقنية أخرى لأضع بصمتي في المجال الصوتي والموسيقي".

تابعي المزيد:أضوى فهد لـ"سيدتي": تغلبي على السرطان أهم نقلة في حياتي وفيلم "حد الطار" تحدٍّ حمّلني المسؤولية


مصاعب

الـ دي جي كيان
الـ دي جي كيان


وعن المصاعب التي واجهتها، قالت كيان:"وجدت عوائق كثيرة عند دخول المجال، فأنا لم أنشأ في محيطٍ يوفر لي احتياجاتي الموسيقية، مثل آلة الكمان، والدروس التخصصية، ودروس التأليف للموسيقى الإلكترونية، ومع ذلك عزمت على النجاح في هذا المجال متسلحةً بثقتي في نفسي، والحمد لله، تجاوزت كل تلك الصعوبات"، كاشفةً عن أنها تدربت كثيراً لإتقان ما تقدمه من فنٍّ، وتغلبت على ذلك بالذهاب إلى البحرين، حيث درست فيها الموسيقى خلال إكمالها تعليمها الجامعي، ذاكرةً أنها بعد أن عادت إلى السعودية، درست في معهد مرموق مع أستاذٍ جيد، مشددةً على تمسُّكها بحلمها على الرغم من ممارستها الموسيقى مع العمل. موضحةً أن الدورات المتخصصة التي تلتحق بها مكلفة جداً، كذلك الحال مع الآلات والمعدات الموسيقية، لذا تمنَّت الحصول على منحةٍ، أو دعمٍ من جهة خاصة، أو حكومية لدراسة الموسيقى في السعودية.


تمثيل الوطن

الـ دي جي كيان
الـ دي جي كيان


وتحدثت كيان عن رغبتها بتمثيل وطنها السعودية بالقول: "بحكم حبي لموسيقى الشعوب عامةً، ودراستي الموسيقى الهندية والشرقية والعربية والغربية والإلكترونية والكلاسيكية، وتكريس حياتي لاكتشاف تأثير الموسيقى والصوت على الإنسان، ودرجة تواصله مع الموسيقى، بحكم ذلك كله، أرغب في تمثيل وطني وتعريف الناس بثقافاته الموسيقية، مع دمجها بالثقافات الأخرى، إضافة إلى تقديم صورةٍ ناصعة عن الفن العربي، فالفن له احترامه الكبير، خاصةً بعد السنوات الطويلة التي قضيتها في دراسة الموسيقى، والجهد الذي بذلته لأصل إلى هذا المستوى الاحترافي"، مضيفةً "عملت على جميع أنواع الموسيقى حتى إنني أنشأت موسيقى مخصصة لعروض الأزياء، والسيارات الحماسية، والحفلات الراقية، حسب جمهورها وهويتها، كما استخدمت الموسيقى في تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة النطق، وفي العلاج الطبيعي عبر سرعاتٍ ونغماتٍ معينة، تساعد على الحركة، انطلاقاً من رسالتي بأن يشعر جميع الناس بموسيقاي والتأثير فيهم".

تابعي المزيد:سعود الشربتلي لـ"سيدتي": ما ينقص الساحة الغنائية هو الصدق في ترجمة المشاعر


أحلام فنية


وعن أحلامها الفنية، قالت كيان: "كانت لدي عروضٌ عدة ومخططات كثيرة قبل جائحة كورونا، لكنني حالياً أحلم بأن أقدم عروضاً فنية عالمية بتقنية عالية، وأن أشارك في فعالياتٍ، أدمج فيها بين الأوركسترا والموسيقى الإلكترونية، والموسيقى العربية مع الغربية، والفعاليات التي تدمج الفن المرئي مع الصوتي والهاوس ميوزك، والمشاركة في العروض الترفيهية لتخفيف عبء الحياة عن الجمهور، وتحقيق المتعة الحقيقية لهم، وإلهامهم عبر تجارب وعروضٍ فنية ممتعة".
وحول قدوتها في الحياة، كشفت "أقتدي بأي فنان يصنع الموسيقى لحبه لها، وإيمانه بجمالها، كما أقتدي بأي شخصٍ تعب وناضل حتى يصل إلى هدفه، وأعدُّ أساتذتي قدوتي أيضاً، وأمي على الرغم من أنها غير موسيقية، إذ دعمتني، ووفرت لي كل ما أحتاج إليه حتى أنجح".


الـ دي جي مسي: والمزيد من المبدعين

الـ دي جي مسي:
الـ دي جي مسي


كذلك شاركتنا الدكتورة مشاعل عرب والمعروفة باسم "دي جي" "مسي" قصة دخولها لهذا الفن عام 2016 وكيف أنها استطاعت تطوير موهبتها وتعليم نفسها العزف على الآلات الموسيقية وذلك من خلال المواقع الفنية واليوتيوب حتى اكتسبت خبرة في الأداء والعزف وتنسيق الموسيقى والأغاني، وحظيت بدعم وتشجيع من قبل أهلها وصديقاتها المقربات وبدأت فعليا في إحياء المناسبات الخاصة كأعياد الميلاد وسط إعجاب وتفاعل من الجميع وعبارات تشجيع بالاستمرار.
وتضيف مشاعل: "مع الوقت بدأت أكتسب المزيد من الثقة والمزيد من الشهرة والدعوات لإقامة مناسبات الأفراح وحفلات التخرج والمناسبات الخاصة ومنها مناسبات لكبار الشخصيات. ولا يمكن أن أصف سعادتي بالمشاركة ضمن المواهب الفنية في موسم جدة".
وتطرقت مشاعل لتوجه السعودية حالياً لدعم المواهب الفنية الشابة وصقل تجاربهم أكاديمياً بافتتاح معاهد للموسيقى، وتدريس الموسيقى في الجامعات السعودية وهو ما سيسمح بظهور المزيد من المبدعين في المجال،لافتة إلى بروز الكثير من الأسماء النسائية خلال العامين الماضيين.
وفي سؤال عن علاقتها بغيرها من الفنانات في المجال أكدت عن علاقة صداقة تربطها بالبعض منهن وكذلك علاقات عمل ومشاركة في بعض الفعاليات ومنها الـ"دي جي" نوف السفياني.
أما بالنسبة لفنانات الـ دي جي اللواتي تقوم بمتابعتهن فذكرت كل من Carl Coox،Black Coffee، Soloman،Salvatore gnachi.


الطب والفن

الـ دي جي مسي
الـ دي جي مسي


وفي استفسار عن جمعها بين مهنة طب الأسنان وفن الـ"دي جي" أكدت على تمسكها بمهنتها وحلمها بافتتاح عيادة خاصة، وباستمرارها بممارسة موهبتها في العزف والغناء على أن يكون ذلك في أوقات الفراغ وفي مناسبات نهاية الأسبوع، مع استمرارها في تطوير ذاتها وتعلم العزف على المزيد من الآلات والمقطوعات الموسيقية التي تنعش الحالة المزاجية لديها أولاً، وكذلك محاولاتها في إدخال آلات موسيقية شرقية من شأنها خلق تمازج فني وترك لحظات لا تنسى.

تابعي المزيد:فيصل الدوخي لـ"سيدتي": تشجيع وزارة الثقافة السعودية يحمِّلني مسؤولية أكبر