بلس /أخبار

قصة المرأة التي ستوضع صورتها على العملة الأمريكية

قرر الرئيس الأسبق باراك أوباما أن تحل توبمان محل أندرو جاكسون

كشفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي أن وزارة الخزانة الأمريكية تتخذ خطوات بالفعل لوضع هارييت توبمان على ورقة الـ20 دولارا، كما كان مخططا في ظل إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما.


هاريت توبمان:


هارييت توبمان كانت ناشطة سياسية أمريكية في مجال إلغاء العبودية وعقوبة الإعدام، حيث هربت في سن مبكرة من العبودية.


وتعرف هارييت بترؤسها عمليات خطيرة لتحرير العبيد وإنقاذهم من ملاكهم باستخدام شبكة من النشطاء والبيوت الآمنة وسكك حديدية سرية.


وخاطرت بحياتها في مساعدة العبيد الآخرين وساعدت نحو 70 شخصا على الفرار إلى الشمال، قبل أن يتم حظر العبودية، وخلال الحرب الأهلية الأمريكية، عملت توبمان كممرضة وأصبحت فيما بعد أول سيدة على الإطلاق تقود هجوما مسلحا خلال الحرب الأهلية الأمريكية، وفقا لموقع "العين الإخبارية".


للقصة أوراق قديمة:


في عام 2016 قرر الرئيس الأسبق باراك أوباما أن تحل توبمان محل أندرو جاكسون في عملة الـ20 دولارا، ما أدى إلى الاحتفال بفكرة تكريم "العبد الهارب" على رئيس مالك العبيد، كما قالت صحيفة الجارديان في ذلك الوقت.


لكن دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي السابق، رفض هذا المقترح، بل وضع صورة لأندرو جاكسون في المكتب البيضاوي.


ومن المنتظر أن تقوم وزارة الخزانة الأمريكية بإصدار أوراق نقدية جديدة، من صنف عشرين دولارا وتظهر عليها صورة الناشطة السمراء البشرة "هارييت تابمان" التي تعتبر ضحية للاستعباد، فتكون بذلك أول امرأة تطبع صورتها على الأوراق النقدية للعملة الأمريكية.


وكان قد أعلن وزير الخزانة الأمريكي جاك ليو أن الورقة النقدية التي ستصدر قريبا ستحمل صورة هارييت توبمان، لينهي بذلك حالة من الانتظار امتدت لخمس سنوات.

المزيد من أخبار

X