بلس /أخبار

ميلانيا ترامب في خطاب الوداع تدعو لعدم العنف

أنصار «ترامب» يقتحمون مبنى الكابيتول.
«ميلانيا ترامب».
«ميلانيا ترامب» وزوجها الرئيس الأمريكي السابق «دونالد ترامب».
«ميلانيا ترامب» وزوجها الرئيس الأمريكي السابق «دونالد ترامب».
البيت الأبيض.
حفل تنصيب «ترامب» في عام 2017.
«ميلانيا ترامب».
«ميلانيا» و«دونالد» وابنهما «بارون ترامب».
«ميلانيا ترامب» وزوجها الرئيس الأمريكي السابق «دونالد ترامب».

نشرت «ميلانيا ترامب» زوجة الرئيس الأمريكي السابق «دونالد ترامب» آخر كلماتها كسيدة الولايات المتحدة الأولى على تويتر يوم الاثنين خطابًا تدعو فيه لعدم العنف قائلة إن «العنف ليس الحل أبداً ولن يكون مبرراً أبداً». وبحسب موقع «ميرور» جاء هذا الخطاب قبل تنصيب «جو بايدن» يوم الأربعاء حيث تحدثت السيدة الأولى في الولايات المتحدة - 50 عاماً- في الخطاب عن العنف بعد أن قام أنصار زوجها «ترامب» البالغ من العمر 74 عاماً بأعمال شغب في مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير والذي أسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينهم ضابط الشرطة «بريان سيكنيك» الذي أصيب بطفاية حريق فوق رأسه والمقاتلة المخضرمة في القوات الجوية الأمريكية «أشلى بابيت» التي قتلت برصاص الشرطة.


قالت «ميلانيا»: «رفاقي الأمريكيون، كان من أعظم شرف في حياتي أن أكون السيدة الأولى للولايات المتحدة. لقد استلهمت من الأمريكيين الرائعين في جميع أنحاء بلدنا، الذين يرفعون مجتمعاتنا من خلال لطفهم وشجاعتهم وخيرهم ورشاقتهم، لقد كانت السنوات الأربع الماضية لا تُنسى حيث أنهينا أنا و«دونالد» وقتنا في البيت الأبيض، أفكر في كل الأشخاص الذين أخذتهم إلى الوطن في قلبي، وقصصهم الرائعة عن الحب والوطنية والتصميم».


ووصفت الجنود والنساء فى البلاد بأنهم أبطال، مضيفة أنهم سيكونون دائماً في أفكارها وصلواتها. كما أشادت «ميلانيا» بأعضاء هيئات إنفاذ القانون الأمريكية قائلة «إننا مدينون إلى الأبد».


كما شكرت كل من يعمل على إنقاذ الأرواح خلال جائحة فيروس كورونا حيث أضافت: «نحن نحزن على العائلات التى فقدت أحباءها بسبب الوباء. كل حياة ثمينة وأطلب من جميع الأمريكيين توخي الحذر والحس السليم لحماية الضعفاء حيث يتم الآن تسليم ملايين اللقاحات»


وأضافت: «كن شغوفًا بكل ما تفعله لكن تذكر دائمًا أن العنف ليس الحل ولن يكون له ما يبرره أبدًا»


وتابعت قائلة: «بينما أقول وداعًا لدورى كسيدة أمريكا الأولى، أتمنى أن يقوم كل أميركي بدوره لتعليم أطفاله ما يعنيه أن يكون المرء أفضل، إننى أشجع الآباء على توعية أطفالهم بالأبطال الشجعان غير الأنانيين الذين عملوا وضحوا لجعل هذا البلد أرض الأحرار، وأن يكونوا مثالاً يحتذى به ويهتموا بالآخرين في مجتمعهم. إن هذه الأمة ملكنا جميعاً. لا تغفل عن نزاهتك وقيمك»


وتضيف بجرأة وبدون أي تلميح أو سخرية: «استغل كل فرصة لإظهار الاهتمام بشخص آخر وبناء عادات جيدة في حياتك اليومية. في جميع الظروف، أطلب من كل أمريكي أن يكون سفيراً للأفضل. أن تركز على ما يوحدنا، وأن نسمو فوق ما يفرقنا، وأن نختار دائمًا الحب على الكراهية، والسلام على العنف، والآخرين أمامك، معًا كأسرة وطنية واحدة، يمكننا أن نستمر فى أن نكون نور الأمل للأجيال القادمة وأن نواصل إرث أمريكا في رفع أمتنا إلى آفاق أعلى من خلال روح الشجاعة والخير والإيمان. لا توجد كلمات تعبر عن عمق امتنانى لامتياز خدمتي كسيدة أولى لك، إلى كل شعب هذا البلد، ستكونون في قلبي إلى الأبد. شكراً لك. بارك الله فيك وبارك الله الولايات المتحدة الأمريكية»


بعد ساعات من خطاب «ميلانيا»، تم إغلاق مبنى الكابيتول الأمريكي فى أعقاب انفجار فى مخيم قريب للمشردين.

المزيد من أخبار

X