بلس /أخبار

"بهجتنا إماراتية" تجارب سعوديين مقيمين في الإمارات

ترتبط الإمارات والسعودية بعلاقات تاريخية وأخوية قوية جداً، كما تشتركان في الدين، والنسب، والعادات والتقاليد المجتمعية.
وعلى الصعيد الفني، يبرز تعاونٌ كبيرٌ بين الفنانين والفنانات من البلدين عبر عديدٍ من الأعمال الدرامية والسينمائية المشتركة، إضافة إلى البرامج التلفزيونية.
وقد شهدت الإمارات في الفترة الأخيرة توافد عددٍ كبير من الفنانين والفنانات السعوديين إليها لتصوير أعمالهم، و أثنوا على ما وجدوه فيها من حفاوة استقبالٍ وكرم ضيافة.
«سيدتي» التقت فنانين وفنانات سعوديين، صوَّروا أعمالاً فنية في الإمارات، فتحدثوا عن الأجواء التي عاشوها، ورأيهم في الشعب الإماراتي، موجِّهين أجمل العبارات بمناسبة قرب حلول اليوم الوطني الإماراتي.

بلدي الثاني

مريم الغامدي

بدايةً، أشادت مريم الغامدي، فنانة وإعلامية ومخرجة، أمضت فترةً طويلة، تجاوزت الأشهر في الإمارات من أجل تصوير مسلسلها «الميراث»، بإقامتها هناك، مؤكدةً أنها كانت جميلةً جداً، كاشفةً عن أنها ‏كانت تحضر إلى أبو ظبي قبل تفشي فيروس كورونا لتصوير مشاهدها في مسلسل الميراث، وتبقى فيها أياماً، ثم تعود إلى الرياض، وقالت: «في فبراير الماضي طلبوا مني الحضور للتصوير لمدة أربعة أيام، وحقاً، وكان من المفترض أن أسافر في 25 من الشهر نفسه، لكنَّ المسؤول طلب مني تمديد تاريخ مغادرتي إلى يوم 27 لإقامة mbc مؤتمراً صحفياً بمناسبة عرض المسلسل في 1 مارس، ورغبتهم في أن أشارك فيه». مضيفةً «خلال المؤتمر، اتصل بي مدير شركة إنتاجٍ فنية من مدينة العين، ودعاني للمشاركة في عملٍ بدوي بعنوان حارس الجبل، وبعد أن قرأته، اتَّفقنا على التصوير، وتفاجأ الجميع بقرار وقف رحلات القدوم والمغادرة من السعودية وإليها بسبب انتشار كورونا».
وأضافت الغامدي «إقامتي في بلدي الثاني الإمارات، كانت جميلة جداً، ولم أشعر بأنني في مكانٍ غريب، فالعادات والتقاليد واحدة، والشعب واحد، ما أراحني كثيراً» وأنا أتردَّد على الإمارات، فهي دولةٌ جميلة، لذا أحبُّ الوجود فيها سواءً للعمل، أو السياحة».
ذاكرةً أن «القوانين السعودية والإماراتية تتشابه أيضاً، مع عدم وجود اختلافٍ كبيرٍ في الأنظمة؛ إذ إنها دقيقة وحازمة في كلا البلدين، خاصةً أثناء بدء تفشي فيروس كورونا، حيث تمَّ منع التجول ‏ليلاً، ‏وقد شعرت بقلقٍ وخوفٍ لتغيُّر نظام البلد، وهو ما لم نعتد عليه من قبل، كما حدث في كل البلدان الخليجية والعربية والعالمية، إضافة إلى إغلاق المحلات وكل شيءٍ توقف تقريباً، حتى في رمضان والعيد، لكننا مع الوقت تعوَّدنا على الوضع الجديد، ‏ مؤكدةً وجود أماكن تصوير مناسبة في السعودية والإمارات، فالإمكانات الفنية ‏المتطورة سمة البلدين، مع سهولة الإجراءات، لا سيما في أبو ظبي».
وتحدثت عن الجمهور الإماراتي مؤكدةً أنهم «حبوبين وطيبين»، ويتميزون بالذوق العالي، متمنيةً للإمارات، شعباً وحكاماً، بمناسبة قرب حلول اليوم الوطني كل التقدم والازدهار.

نتشابه في العادات والتقاليد

إلهام علي

وحيَّت إلهام علي، فنانة، الإمارات بمناسبة قرب حلول اليوم الوطني، قائلةً: «كل عام وحكومة وشعب وأرض الإمارات بألف خير. ربي يديم عليكم الأمن والأمان، وتبقى الإمارات بلد العطاء والتفوق».
وتحدثت عن تجربتها في تصوير المسلسلات بالإمارات، مؤكدةً أنها دائماً ما تشعر بأنها في بلدها الثاني، ولا تحس بالغربة هناك، مبينةً أن «الشعب الإماراتي من أكثر الشعوب تفتُّحاً، ومرونةً، وخفة دمٍ»، متطرقةً إلى أحد المواقف التي صادفتها بالإمارات بالقول: «خلال وجودي في المطار، بعد انتهائي من تصوير مسلسلٍ، استوقفتني موظفة جمارك، وقالت لي: لماذا أنتِ شريرة؟ ولوهلةٍ لم أفهم ما تعنيه، فأوضحت لي أنها تعلِّق على شخصيةٍ لي في مسلسلٍ، فأجبتها: المخرج عاوز كدا».
مشيرةً إلى أنه «شعبٌ مضياف مثل السعوديين فعاداتنا وتقاليدنا تتشابه نوعاً ما»، كاشفةً عن أنها تفضِّل عندما تكون في الإمارات الذهاب إلى الـ«سيتي ووك» حيث السينما، إضافة إلى المطاعم، ذاكرةً أنها تحبُّ السوق الصيني فيها كونها تبحث دائماً عن منتجات غير مألوفة.

أبوظبي دينمو الأعمال

وبيَّنت هند محمد، فنانة، أنها سافرت إلى الإمارات وأقامت فترة طويلة لارتباطها بتصوير أول مسلسل سعودي «سوب أوبرا»، يتألف من 250 حلقة، لكنها لم تجد وصفاً مناسباً لتلك الفترة التي بقيت فيها بالإمارات بسبب قلة الخروج تقيُّداً بإجراءات وقف تفشي فيروس كورونا، قائلةً: «كانت جدران الفندق، وأماكن التصوير أكثر ما رأيته في الإمارات، لا سيما مع استمرار التصوير يومياً، وحتى خلال الوقت المستقطع، كنت أحضِّر للحلقات المقبلة، لذا لم أستطع، على الرغم من الفترة الطويلة التي بقيت فيها هناك، أن أختلط كثيراً بالشعب الإماراتي، وهذا ما يمنعني من وصفه بدقة، إذ لم يحدث أي احتكاكٍ بيني وبين الإماراتيين».
وعن رأيها في الأعمال الدرامية السعودية والإماراتية، أكدت هند، أنها جميلة بالمجمل «فالكل يجتهد لتقديم الأفضل، وهي متفاوتةٌ نسبياً لدى الجميع دون استثناء.
وتطرقت هند إلى التصوير، كاشفةً عن أن «مواقع التصوير تختلف بين السعودية والإمارات، وهذا يعود إلى تنوُّع جغرافية البلدين من صحارى وجبالٍ ومروج، واختلاف مساحتهما، إضافة إلى المناظر العامة فيهما، فكل ذلك يلعب دوراً فاعلاً في التصوير»، مثنيةً على مدينة أبو ظبي، واصفةً إياها بـ«الدينمو» الذي يقوِّي إنتاج الأعمال الفنية؛ إذ إنها مدينة إعلامية بامتياز، وتضم كل مقومات التنافس الدرامي والسينمائي، إلى جانب تشجيع حكومتها ودعمها الإنتاج الفني من خلال ما تقدمه من خدماتٍ، وما توفره من موارد لوجستية ومادية.
واختتمت حديثها بتهنئة الإمارات حكومةً وشعباً بقرب حلول اليوم الوطني، قائلةً: «كل عام وحكومة وشعب الإمارات بألف خير. الله يحفظكم ويديم عليكم نعمة الأمن والأمان والرخاء».

الإماراتيون شعب متعاون

محمد شامان العنزي

وبيَّن محمد شامان العنزي، فنان، أنه أمضى أجمل الأوقات في الإمارات خلال تصوير عددٍ من المسلسلات، قائلاً: «فترة إقامتي في الإمارات، كانت جميلة جداً، وشعرت وكأنني في وطني السعودية، ولم أجد أي فارقٍ باستثناء الابتعاد عن عائلتي».
وأشار إلى أن هناك اختلافاً في مواقع التصوير بين البلدين، «فهي تختلف بحسب فكرة المسلسل، أو الفيلم، فلكلٍّ منها لوكيشن خاص، لكنَّ الإمكانات الإنتاجية في البلدين عالية جداً»، مثنياً على الشعب الإماراتي وكرمه بالقول: «الإماراتيون شعبٌ أعجز عن وصفه، فهم يتمتعون بكرم الخلق، والتعاون مع الآخرين، ولهم ذائقة فنية مميزة، فكل التقدير والمحبة لجمهوري الإماراتي، الذين قابلت بعضهم في الأماكن العامة، وأسعدني احتفاؤهم بي، وحرصهم على التقاط الصور التذكارية معي، ما يدل على محبتهم الكبيرة لي، وتأثيري الجميل فيهم، مع العلم، أنني في أكثر أدواري أظهر شريراً».
وهنَّأ شامان الشعب الإماراتي بمناسبة قرب حلول اليوم الوطني قائلاً: «كل عام والإمارات شامخة عزيزة، وكل عام والخليج العربي بخير وأمن وأمان. كنت أتمنى أن أكون موجوداً في الإمارات خلال الاحتفال بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً حتى أشارك إخواننا وأهلنا الإماراتيين الفرحة بيومهم الوطني، لكن الظروف الحالية الناتجة عن فيروس كورونا في العالم كله لم تسمح لي بذلك».

دبي رمز السعادة

يارا الشهري

واحتفت يارا الشهري، فنانة ومقدمة مسرحٍ وعضو في جمعية المنتجين، بالإمارات عامةً، ودبي على وجه الخصوص، مؤكدةً أنها رمز السعادة، قائلةً: «حدِّثني عن السعادة، أحدِّثك عن دبي، هذه الإمارة الجميلة التي تحتضن بين ربوعها كل ما يُرضي زوَّارها من جميع الأذواق». مضيفةً «قضيت فيها فترة رائعة أثناء مشاركتي في عملٍ إعلاني، وسعادتي خلال الوجود فيها لا توصف، فأمسياتها الرائعة تتسم بالسحر والجمال، كما أنها مدينة إعلامية من الطراز الأول، وكل مقومات التصوير فيها ميسَّرة، إضافةً إلى احتضانها نخبةً من المبدعين، الذين سُعدت بالعمل معهم».
وعن الاختلاف الإعلامي بين البلدين، أوضحت يارا، أن «السعودية، موطني وعشقي الذي لا ينتهي، مهنئةً الإماراتيين بهذه المناسبة بالقول: كل عام والإمارات في عزٍّ ورخاءٍ وحبٍّ وسلام».

المزيد من أخبار

X