بلس /ثقافة وفنون

الاتجاهات الحديثة في تكنولوجيا التعليم

الاتجاهات الحديثة في تكنولوجيا التعليم

أحدثت التكنولوجيا تغييرات مختلفة في طريقة تقديم التعليم وتلقيه، من التعلم الذاتي إلى نهج الفصول الدراسية المعكوسة، مع العديد من الفوائد التي يمكن تقديمها، أصبح التعلم الرقمي جزءاً مهماً من نظام التعليم، تحاول المدارس والجامعات تطبيق أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا التعليم؛ من أجل تحسين عملية التدريس والتعلم، «سيدتي» تلقي نظرة على الاتجاهات الحالية في تكنولوجيا التعليم؛ وفقاً لـkitaboo التعليمي:

تحسين عملية التدريس والتعليم تكنولوجياً

1- التعلم التعاوني

التعلم التعاوني..

 

جعلت التكنولوجيا من الممكن للجميع البقاء على اتصال، نحن نتواصل ونناقش ونفرض على المواقف بشكل تعاوني، اكتسب هذا النهج التعاوني أهمية في عملية التعلم أيضاً، في نموذج التعلم في الفصل الدراسي، يشجع المعلمون على التعاون من خلال تعيين الأنشطة والمهام الجماعية.
عندما يتعاون الطلاب معاً للعمل في مشروع أو لحل مشكلة؛ فإن ذلك يبني مهاراتهم التعاونية، العمل معاً يحسن فهمهم ويزيد من المشاركة.
على الرغم من أن التعليم الإلكتروني شائع جداً، إلا أنه يتضمن التعاون مع ميزات للمشاركة والمناقشة، ستجد المعلمين والطلاب يتفاعلون مع بعضهم البعض في كثير من الأحيان، يمكن الوصول إلى المدرسين بسهولة أكبر الآن، ويعملون كموجهين لمساعدة الطلاب في تنميتهم الشاملة، يساعد نهج التعلم التعاوني الطلاب على التفاعل مع أقرانهم وبناء مهاراتهم في التعامل مع الآخرين.


2. التعلم خارج بيئة الفصل الدراسي

التعلم خارج الفصل الدراسي..التعلم المتنقل

لقد أخذت الأجهزة التي تعتمد على الهاتف المحمول التعلم خارج الفصل الدراسي، مع تزايد شعبية التعلم الإلكتروني، يمكن للطلاب التعلم بالسرعة التي تناسبهم ووقتهم، من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه لأنه طريقة ملائمة لتقديم التعليم وتلقيه، يساعد تصميم محتوى سريع الاستجابة للجوّال الطلاب على متابعة دوراتهم في أي وقت وفي أي مكان.
لم يعد الاتصال بالإنترنت يمثل مشكلة في إمكانات القراءة في وضع عدم الاتصال، يمكن تضمين الكتب الإلكترونية بالعديد من الميزات لتحسين تجربة التعلم، مع استكمال أدوات التعليقات التوضيحية والإشارات المرجعية والارتباطات التشعبية والقاموس وميزة البحث، يجعل الكتاب الإلكتروني التعلم أكثر مرونة، اعتمدت معظم المعاهد التعليمية اليوم التعلم المتنقل في نظمها البيئية التعليمية؛ مما يعود بالفائدة على الطلاب والمدرسين على حد سواء.


3. وسائل التواصل الاجتماعي في التعلم

وجد المعلمون طريقة للاستفادة من هذا الاتجاه وتحويله إلى أداة قوية لتعزيز عملية التعلم، بدأت المعاهد التعليمية في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كأداة اتصال؛ حيث يمكن للطلاب التفاعل مع أقرانهم وأعضاء هيئة التدريس؛ عادةً ما يشارك الطلاب مقاطع الفيديو والصور مع أصدقائهم ومتابعيهم، ولكن مع وجود الميزات الاجتماعية المضمنة في كتبهم الإلكترونية، يمكنهم مشاركة المواد الدراسية والآراء والمشاريع وما إلى ذلك.
يمكنهم التعليق على منشور شخص آخر أو مشاركة روابط إلى مواقع ويب أخرى، كل ذلك أثناء بناء شبكات الأقران وتعزيز تجربة التعلم عبر الإنترنت، يسمح المعلمون باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي كجزء من نموذج التعلم؛ لأنها تساعد الطلاب على البقاء مهتمين بمقررهم الدراسي وزيادة المشاركة، سيتم دمج وسائل التواصل الاجتماعي في وحدات التعلم للعمل على بناء ثقافة التعاون والمشاركة؛ مما يؤدي إلى تجربة تعليمية محسنة.

 

4. التفاعل في الفصل الدراسي

التكنولوجيا جعلت الفصول أكثر حيوية

أدى إدخال التكنولوجيا إلى غرفة الصف، إلى جعل الفصول الدراسية حيوية وتفاعلية، باستخدام الكتب الإلكترونية، يمكن تضمين محتوى الدورة التدريبية مع مقاطع الفيديو والواقع المعزز والملفات الصوتية وما إلى ذلك، على عكس الكتاب المطبوع، يتيح الكتاب الإلكتروني مزيداً من التفاعل في الفصل الدراسي، لقد سمح نموذج الفصل للطلاب بالقيام بكل ما يتعلمونه في المنزل وجميع الأعمال العملية في المدرسة.
أحدثت كل هذه التقنيات الجديدة تغييراً في الطريقة التي كانت تعمل بها الطبقات بشكل تقليدي، يمكن للمدرسين الآن مساعدة الطلاب وإرشادهم في واجباتهم المدرسية في الفصل.
يمكنهم إجراء مناقشات وأنشطة في الفصول الدراسية؛ مما يخلق بيئة تفاعلية يشارك فيها الطلاب بشكل كامل في عملية التعلم، أصبح خلق التفاعل والمشاركة أولوية للعديد من المدارس والجامعات، شهد هذا النمط من التعلم نمواً في السنوات الأخيرة بسبب قدرته على الحفاظ على مشاركة الطلاب في الفصول الدراسية.


5. إدارة البيانات والتحليلات

أصبحت إدارة البيانات مريحة ومهمة للغاية مع ظهور التكنولوجيا في نظام التعليم، يمكن للمدرسين الآن الحصول على تحليلات كاملة لأداء الطالب، مثل: عدد الاختبارات التي تمت تجربتها، والفصول المكتملة وما إلى ذلك.
يمكن إسناد الواجبات إلى الفصل بأكمله مرة واحدة، ويمكن للمدرسين تقييم النتائج عبر الإنترنت، مكن هذا النوع من المتابعة في أنشطة الفصل الدراسي المعلمين من التركيز بشكل أكبر على وحدات الدورة التدريبية وتقديم إرشادات متعمقة.
أصبحت التحليلات جزءاً مهماً من أي نموذج تعليمي عبر الإنترنت؛ لأنها تتيح قياس مشاركة الطفل وأدائه الأكاديمي؛ وفقاً للبيانات المتاحة، يمكن للمدرسين تطوير خطط عمل لتحسين أداء الطلاب.
في حال كشفت البيانات عن مشكلة جماعية أو نمط مقلق في أداء الطالب الفردي؛ فيمكن تسليط الضوء عليها، ويمكن اتخاذ التدابير المناسبة، تتيح المراقبة عن بعد لأنشطة الطلاب للمعلمين تقديم تدريب شخصي إذا لزم الأمر، ساهمت كل هذه العوامل في جعل إدارة البيانات وتحليلات البيانات جزءاً مهماً من التعليم.


6. التعلم الغامر مع AR وVR

اتجاه تعليمي جعل الواقع الافتراضي..تجربة مقنعة

مع إدخال الواقع المعزز والواقع الافتراضي في نظام التعليم، خضعت تجربة التعلم في الفصل لتغيير هائل، أصبح التعلم أكثر شمولاً من الأساليب التقليدية، على عكس الصور العادية والتجارب العملية في المعمل، يمكن للطلاب الآن عرض إصدارات محسّنة من الصورة والكائنات على أجهزتهم المحمولة، تجعل اتجاهات الواقع المعزز والافتراضي في تكنولوجيا التعليم التعلم تجربة مقنعة.
بينما يوفر الواقع المعزز رؤية محسنة للصورة الحقيقية؛ فإن الواقع الافتراضي يعطي تصوراً خاطئاً للواقع من حولهم، كلتا الطريقتين أخذت التعلم الرقمي إلى أبعاد جديدة، يتم استخدام AR وVR بشكل متزايد لشرح المفاهيم المعقدة، من الذرات إلى الكواكب، يمكن للطلاب استكشاف وتعلم المزيد.


7. اللعب في التعليم..

يستخدم المعلمون أسلوب اللعب لخلق بيئة تفاعلية


لقد اكتسب هذا الاتجاه شعبية لسبب بسيط، هو أنه يزيد من مشاركة الطلاب، لقد رأينا استخدام اللعب في الفصول الدراسية بأشكال مختلفة، مثل المتصدرين ونقاط المكافآت والشارات والملصقات وما إلى ذلك، من بين جميع الاتجاهات في تكنولوجيا التعليم، يعد اللعب هو الاتجاه الوحيد الذي يضمن زيادة المشاركة والمشاركة والمنافسة.
يشارك الطلاب بنشاط في أنشطة الفصل الدراسي؛ لزيادة درجاتهم وتصنيفاتهم في قائمة المتصدرين، والحاجة إلى قيادة لوحات النتائج تؤدي إلى تحسين الأداء والاحتفاظ بشكل أفضل.
يحفز Gamification الطلاب على التعلم والممارسة وتحسين عملية التعلم الشاملة؛ لذلك، يستخدم المعلمون أسلوب اللعب كوسيلة لزيادة المشاركة وتعزيز الحافز وخلق بيئة صفّية تفاعلية.
في كلتا الحالتين، من المفيد رفع معنويات الطلاب وتشجعهم على الأداء بشكل أفضل في كل مرة، يمكننا أن نرى هذا الاتجاه يتم استخدامه بشكل أكبر، بطرق أكثر ابتكاراً لتعزيز نموذج التعلم.

المزيد من ثقافة وفنون

X