فن ومشاهير /سيدتي التركية

التشين سانجو: هذا هو حبيبي وعانيت كثيراً في طفولتي بسبب انفصال والديّ

التشين سانجو
ألتشين سانجو
التشين سانجو
ألتشين سانجو
ألتشين سانجو
التشين سانجو
التشين سانجو
ألتشين سانجو بطلة «حب للإيجار» تصغر حبيبها يونس أوزديكين بثماني سنوات
بطلا «حب للإيجار» ألتشين سانغو وباريش أردوتش أجمل وأفضل ثنائي تركي لعام 2015
يونس أوزديكين يلاعب كلب حبيبته ألتشين سانجو

أسابيع قليلة ومسلسل واحد غيّرا حياة الممثلة التركية الشابة ألتشين سانغو (31 عاماً) الشهيرة بدفني وبالفتاة البرتقالية الشعر 180 درجة.
ألتشين اليوم غير ألتشين الأمس، ألتشين سانجو اليوم إحدى أبرز نجمات تركيا الشابات الأكثر حضوراً وجاذبية على الشاشة الصغيرة بجمالها الطبيعي، وشعرها البرتقالي الفريد من نوعه، وحيويتها المتدفّقة، وعفويتها الآسرة، وحضورها المختلف عن أي ممثلة من جيلها. «سيدتي التركية» رصدت لكم هذا الحوار معها:

هل يمكنك المشاركة في مسلسل واحد لأعوام دون توقّف متحمّلة الماكياج والإضاءة لفترة طويلة من الزمن، أم أنك لا تستطيعين لخوفك من خطر الشيخوخة المبكرة على وجهك؟
أعتقد أنني أملك القدرة على مواصلة تصوير عمل فني واحد فترة زمنية طويلة، بدليل استمراري ما يقارب العام في تصوير مسلسلي الرومانسي «حب للإيجار» الذي جعل نجاحه الفني والجماهيري في «الرايتنغ» القائمين على إنتاجه يقرّرون تمديده لموسم ثان نتمنى أن يحقّق النجاح ذاته.
وأنا لا أخشى الشيخوخة المبكرة على وجهي، ولا يهمّني جمالي كممثلة لتركيزي أكثر في عملي على تطوير أدواتي الأدائية من حلقة إلى أخرى، وعبر التركيز على إحساسي بالنص وبالمشهد، فإن نجحت بذلك سأنجح في نقل إحساسي بشخصية دفني بعمق إلى المشاهد، وأحقّق له المتعة والمفاجأة في الأداء والحدث معاً.
ورغم أن فترة تدرّبي على التمثيــل كـانـت قصيرة، إلا أنني تعلّمت الكثير من الزملاء الذين عملت معهم بروح الفريق والمجموعة، وتعلّمت أن لا أحد يكبر على التعلم، وعلى خوض تجارب جديدة سيظلّ بحاجة لها طوال حياته.

هل شعرت بأن ملايين المشاهدين الأتراك يتوقّعون منك أكثر كممثلة واعدة خلال أدائك دور دفني في «حب للإيجار»؟
أنا مدينة بشهرتي وشعبيتي الجديدة الكبيرة لمسلسل «حب للإيجار» الذي استطعت من خلاله فقط تحقيق هدفي في أن أكون ممثلة ناجحة ومحبوبة على مستوى شعبي واسع في تركيا وخارج تركيا. ورغم أني اعتدت قليلاً على شهرتي، وصار عندي خبرة في التعاطي مع المعجبين، إلا أنني مازلت أخجل عندما يثني الناس على أدائي في الأماكن العامة أو يتصل بي بعض الناس ليقولوا لي: أنت جميلة جداً، أنت ممثلة مميزة ورائعة في مسلسلك «حب للإيجار».

عام 2015 أسعد عام في حياتي
كيف تطوّرين نفسك وأدواتك كممثلة طموحة؟

أطوّر نفسي بدخولي تجارب درامية مختلفة وجديدة تعلّمني ما لا أعرفه، فأنا لا أقتنع بجدوى ورشات العمل أو كورسات دروس التمثيل في تركيا والخارج لتطوير قدراتي كممثلة مع احترامي لها، لهذا لست متحمّسة للمشاركة في برامج تدريبية كغيري من الزملاء والزميلات، ولتطوير نفسي أفضّل أن أسأل أصدقائي الفنانين الكبار عمّا يهمّني.
عندما تنظرين إلى الوراء، كيف ترين وجه عام 2015 عليك؟
لا أبالغ إن قلت، إن عام 2015 أسعد عام في حياتي إثر اعتلاء مسلسلي «حب للإيجار» قمة «الرايتنغ» مساء كل جمعة، وعام 2015 هو الأكثر حظاً بالنسبة لي من الأعوام السابقة، وفيه تركت كل مشاكلي وهمومي وخساراتي القديمة ورائي، وبدأت حياة ومرحلة جديدة بكل شيء.
وعام 2016 كيف كان معك؟
عام 2016 هو عام الحظ والنجاح بالنسبة لي أيضاً بفضل الله.


أنا وإخوتي مدينون لوالدتي بأشياء كثيرة
كيف ولدت ونشأت في منزل العائلة؟
أتذكّر الكثير من طفولتي منذ كنت في سن الثالثة من عمري مع والدي، وقد تألّمت كثيراً عندما قرّر والدي الانفصال عن والدتي، وترك المنزل وكنا أنا وإخوتي الخمسة صغاراً جداً، وقرّرت والدتي الكفاح من أجلنا، وعدم العودة إلى مسقط رأسها والزواج، وقدّرت كثيراً تضحياتها من أجلنا، وأنا وإخوتي مدينون لها بأشياء كثيرة.
وأمي صغيرة لا يتجاوز عمرها الخمسين، وفارق السن ليس كبيراً بيننا. لهذا تربطنا علاقة صداقة تميّزها الصراحة الكاملة في كل شيء، ولا أسرار بيننا إطلاقاً.
كيف تصفين نفسك لمن لا يعرفك جيداً؟
سؤال غريب. أنا فتاة مرحة وطبيعية وحيوية ومغامرة، وعنيدة جداً، لا أستسلم أمام المشاكل والظروف الصعبة، وطموحي كبير جداً لا حدود له، وعاطفية لأقصى حد، وإن كنت في حالة حب ونجاح وسعادة أكون جذّابة جداً في عين المحيطين بي حسب وصفهم لي دائماً.
ما الذي تغيّر فيك خلال السنوات الأخيرة بعد نجاحك كممثلة شابة وبعد أن أصبحت في عام واحد من أبرز ممثلات الصف الأول الشابات؟
تغيّرت في السنوات الخمس الأخيرة للأفضل وصرت أكثر ثقة وهدوءاً وجرأة، وتحرّرت من خجلي وخوفي من كل شيء خاصةً: الوحدة والظلام والغرباء.
أنت عقلانية أم عاطفية؟
أنا عاطفية جداً، ولا قدرة لديّ على مقاومة التعبير عن أحاسيسي.

حياتي العاطفية
تعيشين قصة حب طويلة منذ خمس سنوات مع رجل الأعمال والإداري الشاب يونس أوزديكين، فما الذي يميّزه كرجل بالنسبة لك؟

الرجل الذي أحبه غير ممل وذكي وصاحب روح مرحة، يجيد إضحاكي وإسعادي بالإضافة إلى أنه ذكي ووسيم وجذّاب.
وعندما أكون معه أشعر بسعادة ومتعة لا توصف، وهو رجل أستطيع أن أقضي معه حياتي بسعادة وأمان.
متى ستتزوّجان؟
لا نتعجّل الزواج حالياً.
هل أنتما في السن نفسه؟
لا، الفارق بيننا بسيط حيث يكبرني بـ 8 سنوات فقط.
هل كنت تؤمنين بالحب قبل لقائك بـ يونس؟
نعم، أؤمن بالحب باستثناء الحب من النظرة الأولى.
ألم يهزّ انفصال والدك عن والدتك ثقتك بالرجال؟
ليس كثيراً، ربما توجد آثار نفسية مخبّأة في داخلي ولا أحس بها الآن.
ولماذا لم تظهر هذه الآثار النفسية لغاية اليوم؟
ربما يكون السبب أنني لا ألتقي والدي كثيراً.

تابعوا أيضاً:

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"


.

X