صحة ورشاقة /جديد الطب

أربعة أيام من الصيام علاج مذهل لمرض السكري

السكري والصوم
الصوم يعدّل مستويات السكر في الدم

كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة كالفورنيا الجنوبية (USC) في الولايات المتحدة، أنَّ الصيام يعكس مستوى السكّري بإعادة برمجة الخلايا.

ووفقاً لدراسة أُجريت في جامعة كاليفورنيا الجنوبيّة على الفئران والخلايا البشرية، فإنَّ الصيام يعمل على تعزيز نمو خلايا بنكرياسيّة جديدة، تعمل على إنتاج الأنسولين وتخفّض أعراض السكّري من النوع الأول والنوع الثاني.



السكّري: تجديد الخلايا وإعادة برمجتها
"إنَّ دورات النظام الغذائيّ التي تحفّز الصيام والنظام الغذائيّ الطبيعي، عملت بشكل أساسي على إعادة برمجة الخلايا غير المنتِجة للأنسولين، وجعلها تنتج الأنسولين من جديد. وبتحفيز تجدد الخلايا البنكرياسيّة، استطعنا أن ننقذ الفئران من نوعي السكّري، كما قمنا بإعادة تنشيط إنتاج الأنسولين في الخلايا البنكرياسيّة البشرية لدى المرضى المصابين بالنوع الأول من السكري"، بحسب ما يقول فالتر لونغو، مدير معهد إطالة الحياة ومؤلف البحث.

تسبّبت الخلايا والأعضاء التي أُعيد برمجتُها في تجدد الخلايا التالفة، واستُبدلت وظائفها بوظائف جديدة. وقد نُشرت الدراسة بتاريخ 23 فبراير/شباط الفائت في مجلة الخليّة Journal of Cell، وهذه الدراسة هي الأحدثُ ضمن سلسلة من الأبحاث التي تشير إلى فوائد اتّباع نظام غذائيّ إلى فترة محدودة لصحة الإنسان، وهذا النظام الغذائيّ يشبه تأثير الصيام إلى حدٍ ما.



عكس مستوى السكّري بواسطة الصيام
في النوع الأول من مرض السكّري وفي المرحلة الأخيرة من النوع الثاني من مرض السكري، يفقد البنكرياس خلايا "بيتا" التي تنتج الأنسولين، ما يزيد من عدم استقرار مستويات السكّر في الدم. وقد أظهرت الدراسة اتجاهاً معاكساً مهمّاً لمستوى السكّري في الفئران، التي اتّبعت نظام الصيام لمدة 4 أيام في كل أسبوع. واستعادت القوارض القدرةَ على إنتاج الأنسولين وخفّضت مقاومة الأنسولين، وأظهرت مستويات أكثرَ استقراراً لسكّر الدم. وانطبق ذلك أيضاً حتى على الفئران التي كانت تمر بالمراحل المتأخرة من المرض.
عملت دوراتُ النظام الغذائيّ على تنشيط الجينات في الفئران الناضجة، التي تكون فعّالة في العادة في البنكرياس النامي في الفئران الأجنّة. وتسببت الجينات في إنتاج بروتين يدعى نيروجينين3 (Ngn3)، وبالتالي توليد خلايا "بيتا" جديدة صحيّة منتجة للأنسولين.
كما قام لونغو وفريقه بدراسة خلايا البنكرياس التي تمت زراعتها والمأخوذة من متبرّعين من بني البشر، فوجدوا أنّ الصيام زاد من إنتاج البروتين (Ngn3) وسّرع إنتاج الأنسولين في الخلايا المصابة بالنوع الأول من السكري. وتشير النتائج إلى أنّ النظام الغذائيّ الذي يشبه الصيام إلى حدّ ما، ربما يعالج مرض السكري لدى البشر.



الصيام فعّال في محاربة السرطان وأمراض القلب
جمع لونغو وفريقه دلائل تشير إلى فوائد عدة صحيّة، تنتج عن هذا النظام الغذائي. وقد نُشرت دراستهم أخيراً في مجلة علوم الطب الحركي، والتي أثبتت أنّ نظام الصيام الذي وضعوه يقلّل من مخاطر الإصابة بمرض السرطان، وأمراض القلب والأمراض الأخرى، المرتبطة بالتقدّم في السنّ لدى الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة، ممّن اتّبعوا النظام الغذائيّ الخاص لمدة 5 أيام في الشهر. وقد أظهرت دراسات سابقة، احتمال زوال أعراض التصلّب المتعدد، وزيادة فعاليّة العلاج الكيميائيّ، وانخفاض الدهون الحشوية.
وبحسب ما يقول لونغو، فإنّ "هذه النتائج تؤكد دراسةً أجرتها على نطاق أكبر إدارةُ الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، حول استخدام نظام الصيام لعلاج مرضى السكري، ومساعدتهم لكي تُنتج أجسامُهم الأنسولين بمستويات طبيعية، وتحسين أداء الأنسولين كذلك. وأتمنى أن يتمكن مرضى السكري يوماً ما علاج هذا المرض، باتّباع نظام غذائيّ موافقٍ عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء(FDA)، والصيام لأيام عدة كلّ شهر، والسيطرة تماماً على سكر الدم وإنتاج الأنسولين".

المزيد من جديد الطب

X